قلنسوة: مشاهد مرعبة لإطلاق النار على منزل مأهول

قلنسوة: مشاهد مرعبة لإطلاق النار على منزل مأهول
نعيم وفتحية قشقوش، اليوم (تصوير "عرب 48")

روت عائلة قشقوش لحظات الرعب الأولى التي عاشتها، بعد أن أقدم جناة مجهولون على إطلاق الرصاص وإلقاء قنبلة صوتية على بيتها صباح اليوم، الجمعة.

وقال صاحب البيت، نعيم قشقوش، إنه "في ساعات الصباح الباكرة تم إطلاق الرصاص وإلقاء القنبلة الصوتية على بيتنا، وهذه المرة الثالثة التي يتم إطلاق الرصاص فيها على البيت".

وأضاف: "لم تعد شوارع قلنسوة ولا حتى بيوتها آمنة، أصبحنا نعيش في واقع مؤلم، كل يوم حادثة إطلاق نار أو إلقاء قنابل، افتقدنا الأمن والأمان والشرطة مغيبة كليا".

وشرح قشقوش الاعتداء وقال: "كنا نجلس في البيت، أنا وزوجتي، فجأة توقفت سيارة أمام البيت، خرج منها شخص ملثم، سحب بندقية رشاشة وأطلق النار بكثافة تجاه البيت أمام أعيننا، ثم لم يكتف بهذا، فقد وضع بندقيته داخل السيارة وأخرج قنبلة وألقاها تجاه البيت".

وأكد أنه "بلطف من الله، لم نصب بأذى، كادت هذه الحادثة تنتهي بكارثة، يطلقون النار دون أن يكترثوا بأهل البيت. هذه المرة الثالثة التي يتم فيها إطلاق النار على بيتنا، ونحن على علم بالمجرمين الذي ينفذون هذه الأعمال. أخبرنا الشرطة في كل مرة، ولكن لا حياة لمن تنادي، لا يفعلون شيئا، وفي كل مرة يعدونا بأنهم سيعتقلوا المجرمين، ولكن دون فائدة".

وختم قشقوش بالقول إنه "في المرة الأولى كان إطلاق النار من فوق رأسي وهذه المرة أمام عيني، في المرة القادمة لا أعلم كيف ستنتهي الأمر".

فتحية قشقوش، اليوم (تصوير "عرب 48") 

وقالت فتحية قشقوش، لـ"عرب 48": "كنت على وشك أن أجهز مائدة الفطور لأحفادي قبل ذهابهم إلى دورة موسيقى، ولكني قررت تأجيل الفطور بساعة واحدة، وهذا من قدر الله أنه لا يريد السوء لنا، في العادة نتناول الفطور في ساحة البيت".

وأضافت: "سمعت إطلاق الرصاص ولم أتوقع أن هذا في بيتنا، ولكن لما نظرت إلى كاميرات المراقبة شاهدت سيارة المجرمين وكان أحدهم يصوب نحو بيتنا، فزعت وبدأت بالصراخ على زوجي، أصابتني حالة من الفزع وكاد قلبي أن يتوقف من شدة الخوف".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


قلنسوة: مشاهد مرعبة لإطلاق النار على منزل مأهول

قلنسوة: مشاهد مرعبة لإطلاق النار على منزل مأهول

قلنسوة: مشاهد مرعبة لإطلاق النار على منزل مأهول

قلنسوة: مشاهد مرعبة لإطلاق النار على منزل مأهول