جمعية المهجرين تلتقي وفدا من منظمة إسبانية

جمعية المهجرين تلتقي وفدا من منظمة إسبانية
من لقاء جمعية المهجرين ووفد إسباني، أول من امس

التقت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين مجموعة من الناشطين الإسبان من منظمة "أناديكم" التي تضم أعضاء من مدن إسبانية عديدة، أول من أمس الإثنين.

وقدّم رئيس الهيئة الإدارية للجمعية، محمد كيال، خلال اللقاء شرحا مفصلا عن النكبة الفلسطينية خلال الأعوام 1947 – 1948 ومخطط التطهير العرقي الذي نفذته الحركة الصهيونية، والذي أدى إلى تحويل ثلثيّ أبناء الشعب الفلسطيني للاجئين ومهجرين، وأكد أن "النكبة مستمرة حتى يومنا هذا".

كما تحدث كيال عن نشاطات الجمعية مع الشباب والنساء، وعن مسيرات العودة السنوية في ذكرى النكبة التي تنظمها الجمعية والتي يشارك فيها الآلاف وعشرات الآلاف من الفلسطينيين.

وأكّد على "أهمية وضرورة تطبيق حق عودة اللاجئين والمهجرين إلى قراهم ومدنهم التي هُجّروا منها في أعوام النكبة واستعادة أملاكهم، حسب قرارات الأمم المتحدة، خاصة القرار 194، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

وأكّد الناشطون الإسبان أنهم سيقومون بنشر المعلومات في إسبانيا عن قضية اللاجئين والمهجرين وحق العودة وسياسة التطهير العرقي التي تمارسها حكومات إسرائيل، خصوصا في النقب والقدس والضفة الغربية، وسيعملون على ترتيب لقاءات للجمعية في بلدهم.

وكان الوفد الإسباني قد أجرى لقاء في مركز "عدالة" والتقى مع حراك "طالعات" وقام بجولة في قرية "العراقيب" في النقب وجولة أخرى في قرية "لفتا" المهجرة في منطقة القدس.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


جمعية المهجرين تلتقي وفدا من منظمة إسبانية