طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة

طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة
طرعان، الليلة الماضية

تسود أجواء هادئة وحزينة في طرعان، وتكاد شوارعها تخلو من الناس باستثناء استمرار انتشار قوات معززة من الشرطة والوحدات الخاصة التابعة لها في أحياء القرية، اليوم الأحد.

فالح دحلة

وقال أحد سكان طرعان، لـ"عرب 48"، إن "حالة من التوتر والقلق والترقب تسبق تشييع جثمان المرحوم فالح دحلة، ضحية الأحداث المأساوية التي شهدتها البلدة مساء أول من أمس، الجمعة".

وسيشيع جثمان ضحية جريمة القتل، اليوم الأحد الساعة الثالثة، من مسجد صلاح الدين الأيوبي إلى مثواه الأخير، وسط تواجد مكثف للشرطة تحسبا لحدوث تطورات.

وفي سياق ذي صلة، تواصل لجنة الصلح وشخصيات اجتماعية من البلدات المجاورة العمل على احتواء الأزمة ورأب الصدع والتوصل إلى هدنة بهدف تخفيف حدة التوتر وإعادة الهدوء والأمن للقرية التي تشهد منذ الانتخابات الأخيرة أعمال عنف شبه يومية الأمر الذي أسفر عن مقتل الشاب فالح دحلة، وعدد من الإصابات بينهم مصاب بحالة خطيرة منذ ثلاثة أشهر لا يزال يخضع للعلاج الطبي، إضافة إلى أضرار جسيمة وخسائر فادحة بعدد من المنازل والمحال التجارية والسيارات الخصوصية.

اعتقال 30 مشتبها فجر اليوم

واقتحمت الشرطة عدة منازل في طرعان واعتقلت 30 مشتبها، فجر اليوم الأحد.

ووفقا للشرطة، يجري التحقيق مع المعتقلين في محطّة الشرطة في كفر كنا بشبهة ضلوعهم في الشجار الذي قُتل فيه، فالح دحلة، والذي وقع على ما يبدو بسبب خلاف بين عائلتين في أعقاب طرد إمام الجامع من عمله، يوم الجمعة الماضي.

وأضافت الشرطة أنّ شجارا كبيرا وقع في طرعان يوم الجمعة الماضي، والذي خلاله تم إطلاق مفرقعات وإلقاء حجارة وأصيب خلال الشجار 3 أشخاص أحدهم وصفت اصابته بالحرجة وتمّ إعلان وفاته لاحقا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص


طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة

طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة

طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة

طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة

طرعان: هدوء وحزن قبل تشييع فالح دحلة