أم الفحم: توصية على عوفر تودر لمنصب مدير عام البلدية

أم الفحم: توصية على عوفر تودر لمنصب مدير عام البلدية

أوصى أعضاء لجنة اختيار مدير عام لبلدية أم الفحم، اليوم الإثنين، بتزكية عوفر تودر للمنصب على أن يتم التصويت على هذه التوصية في جلسة المجلس البلدي، وذلك خلافا لمطلب كتلة "شباب التغيير" بالعدول عن قرار تعيين تدور.

وعقدت اللجنة برئاسة نائب رئيس البلدية ومسؤول ملف التربية والتعليم، د. علي خليل جبارين، وبحضور أعضاء اللجنة: مدير عام بلدية الناصرة شريف صفدي، ممثلا عن وزارة الداخلية، وعضو البلدية زياد أبو شقرة، مسؤول ملف المالية، وعضو البلدية المحامي طارق أبو جارور، والمستشار القضائي للبلدية المحامي مصطفى قبلاوي، وبمشاركة مراقب البلدية رفعت محاجنة كمشرف.

وقد التقى أعضاء اللجنة بمرشح رئيس البلدية د. سمير صبحي، لمنصب مدير عام بلدية أم الفحم  عوفر تودر، حيث عرض عليه أعضاء اللجنة كافة الأسئلة المهنية المتعلقة بكافة مجالات العمل البلدي، داخليا على مستوى الأقسام والموظفين، وخارجيا على مستوى المكاتب الحكومية والمؤسسات الرسمية والوزارات المختلفة، بحسب ما قالته البلدية في بيان رسمي.

وأضافت البلدية في بيانها، أنه في نهاية الجلسة أوصى أعضاء اللجنة وبالإجماع بتزكية تودر لمنصب مدير عام بلدية أم الفحم، على أن يتم التصويت على هذه التوصية في جلسة المجلس البلدي. كما اتفق أعضاء اللجنة أن يكون هناك تقييم لعمل المدير العام بشكل نصف سنوي وسنوي، للتأكد من تأديته لمهامه بشكل مهني ومسؤول.

وكانت كتلة "شباب التغيير" برئاسة نائب رئيس بلدية أم الفحم، المحامي علي عدنان بركات، قد طالبت رئيس البلدية، بالعدول عن نيته تعيين مدير عام للبلدية من المجتمع اليهودي، الشهر الماضي.

وأظهرت هذا الخلاف حالة عدم وفاق واضحة بين مكوّنات الائتلاف البلدي الذي يقوده "البيت الفحماوي" بالشراكة مع "شباب التغيير" في أعقاب توجه رئيس البلدية لخطوة غير مسبوقة وهي تعيين شخصية يهودية لمنصب مدير عام بلدية أم الفحم، قد تتسبب بأزمة ائتلافية.

وذكرت "شباب التغيير" في رسالة وجهتها لرئيس البلدية: "نحن أعضاء حركة شباب التّغيير في المجلس البلدي وفي الائتلاف: المحامي علي بركات، ود. محمّد أبو حفيظة، والفنان وافي زيتاوي، منحازون دومًا للمواطن الفحماوي، والمصلحة الفحماوية، فبوصلتنا الواضحة والواحدة هي أم الفحم ومصلحتها العليا.. قفزًا وتغاضيًا عن أي مصالح آنية وضيقة. بعد البحث والدّراسة والتشاور الداخلي ومع أصحاب الشأن والخبرة، فإننا نرى أنّ قرارك تعيين مدير عام لبلدية أمّ الفحم في الوقت الحالي غير موفق".

وشرحت الكتلة أسباب رفضها تعيين مدير عام، حاليا: "من المعلوم لدينا جميعًا، أنّ الميزانية السنوية بالكاد تفي بحاجات مدينتنا الحبيبة البسيطة؛ فضلًا عن العجز الوشيك المتوقع في دفع معاشات الموظفين؛ فكيف لنا أن نحمل الميزانية دفوعات أخرى تصل إلى ما يقارب المليون شيكل سنويًا لمدير عام البلدية".

وأضافت: "نحن حركة شباب التغيير ومن منطلق مسؤوليتنا السياسية والإدارية والأمانة التي كلفنا بها ولإيماننا أنّ النّاخب الفحماويّ اختار من يحرص ويسهر على مصلحته من أبناء بلدته، وممن يعيشون وجع المدينة؛ فكيف بنا أن نقوم بتعيين مدير عام له صلاحيات لا تقل عن رئيس بلدية أمّ الفحم؟! بل لا يتكلّم لغة المواطنين ولا يتقن ثقافتهم ونلزمهم بدفع معاشه من أموال مدفوعات الأرنونا على حساب تقديم الخدمات لهم هو في الحقيقة استهتار بعقول أهلنا في أم الفحم وتخل عن مسؤولياتنا كممثلين عنه، انتخبنا أصلا لتحسين الوضع البلدي العام لا لإغراقه في الديون".