احتجاجا على عدم تحويل الميزانيات: إضراب بالسلطات المحلية اعتبارا من الخميس

 احتجاجا على عدم تحويل الميزانيات: إضراب بالسلطات المحلية اعتبارا من الخميس

هدد مركز السلطات المحلية في البلاد، بالإضراب الشامل في السلطات المحلية اعتبارا من يوم الخميس المقبل، وذلك احتجاجا على عدم تحويل الميزانيات الحكومية للمجالس والبلديات.

وبعث أكثر من 150 رئيس سلطة محلية في البلاد بينهم رؤساء سلطات محلية عربية، برسائل لكل من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ولأعضاء الكنيست، هددوا من خلالها بالإضراب والقيام بخطوات تصعيدية في حال استمرت الوزارات الحكومية بعدم تحويل الميزانيات والتي تقدر بنحو مليار شيكل.

وطالب مركز السلطات المحلية في البلاد نتنياهو وأعضاء الكنيست التحلي بالمسؤولية لمنع انهيار الخدمات البلدية من خلال تحويل الميزانيات المقدرة بأكثر من مليارد شيكل المخصصة لبرامج التربية والتعليم، والتحصين، والتطوير، وللمجتمع العربي.

كما طالب رؤساء السلطات أعضاء الكنيست التدخل لتحويل الميزانيات المطلوبة للمجالس والبلديات والتي تتأخر بسبب أزمة تشكيل الحكومة.

ووفي حال لم يتم الاستجابة لهذه المطالب، يستعد رؤساء السلطات لتنفيذ الإضراب وعدم تقديم الخدمات البلديات اعتبارً من يوم الخميس القادم 7.11.2019 ابتداءً من الساعة السادسة صباحان بحسب ما جاء في بيان مركز السلطات المحلية.

وقال رئيس مركز السلطات المحلية في البلاد، ورئيس  متسوطنة موديعين-مكابيم-رعوت حاييم بييباس "مركز السلطات المحلية يجمع حول هدف مهم وهو استمرار تقديم أفضل الخدمات للسكان،  كلنا معا نقود نضالا مهما من أجل المواطنين، في ظل غياب الاستجابة لمطالبنا من قبل السلطة المركزية".

 من جانبه، قال رئيس مركز المجالس الإقليمية ورئيس المجلس الإقليمي "مرحافيم" شاي حجاج إن "إعلان إضراب السلطات المحلية خطوة مؤلمة لا مفر منها، بسبب تقليص هبات الموازنة، إذ أن شلل عمل المكاتب الحكومية يضر بالحكم المحلي وخاصة السلطات المحلية الضعيفة والتي ليس بمقدورها تقديم خدمات حيوية للسكان".

وتابع "كون غالبية رؤساء السلطات المحلية يدعمون قرار الإضراب هذا يدل على حجم الضرر الذي تتعرض له السلطات المحلية، نحن نأمل أن تقوم الحكومة بإصلاح العيوب المطلوبة حتى نتمكن من إلغاء الإضراب".