دعوة لنشاطات احتجاجية إسنادا للطلاب العرب في النقب

دعوة لنشاطات احتجاجية إسنادا للطلاب العرب في النقب
حرمان أطفال النقب من أبسط الحقوق (أ. ف. ب)

تواصل إضراب نحو 34,000 طالب عربي عن التعليم في قرى مجلس القيصوم الإقليمي في منطقة النقب، بسبب أوضاع التعليم المزرية وتعطل آلاف الطلاب عن الروضات بسبب مشاكل صحية وانعدام الأمان والإضرابات المتكررة لشركات الحافلات والفوضى العارمة في جهاز التعليم وعدم التزام الحكومة ووزارة التربية والتعليم بتعهداتها لتحسين وضع التعليم في القرى مسلوبة الاعتراف في النقب.

وأعلنت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للمواطن العرب في البلاد دعمها لنضال الأهالي ولمطالبهم، ومن أجل رفع الوعي حول قضايا المواطنين العرب في النقب، دعت اللجنة إلى عدة خطوات تربوية واحتجاجية في الأيام القريبة المقبلة.

وأكّدت اللجنة أن قضية التعليم العربي في النقب وخاصة للطلاب في القرى مسلوبة الاعتراف، هي قضية كل مجتمعنا العربي، وأنه "واجب مجتمعنا في جميع المناطق دعم نضال الأهالي والطلاب في النقب".

ودعت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي المعلمين والمدارس العربية إلى تخصيص الحصة الأولى يوم الإثنين المقبل، للتحدث مع الطلاب حول إضراب حوالي 34,000 طالب عن التعليم وحول وضع التعليم العربي في النقب والإجحاف الكبير الناتج عن سياسات التمييز الحكومية. كما دعت اللجنة، المؤسسات التربوية والمعلمين، إلى تنظيم وتنفيذ برنامج تربوي وتثقيفي واسع لرفع الوعي لدى المعلمين والطلاب والأهالي.

وعممت اللجنة رسالة بهذا الخصوص على رؤساء السلطات المحلية العربية ومديري ومديرات أقسام التربية والتعليم ومديري المدارس والهيئات التدريسية ولجان الأهالي، وبضمنها مواد إرشادية وروابط ومقترحات لمواد وفعاليات مختلفة حول الموضوع، ودعت المعلّمين والمعلمات وكافة المؤسسات التربوية إلى تطوير مواد تربوية حول الموضوع وتعميمها.

إلى ذلك، لجنة متابعة قضايا التعليم العربي كافة المؤسسات والأحزاب ولجان الأهالي إلى تنظيم نشاطات احتجاجية وتوعوية لدعم نضال الأهالي والطلاب والضغط على الحكومة لتلبية مطالب الأهالي ورصد كافة الموارد والميزانيات المطلوبة وبلورة وإقرار خطة شاملة واضحة المعالم، للنهوض بالتعليم العربي في النقب، تشمل ضمان حق الأطفال العرب في النقب بالتعلم بمساواة كاملة.

من الجدير ذكره أن لجنة متابعة قضايا التعليم تعالج هذه القضية منذ بدايتها في الصيف الماضي بمختلف الوسائل، وقد التمست اللجنة، أمس، إلى المحكمة لإيجاد حلول تضمن عودة الطلاب للمدارس، وأعدت الالتماس المحامية سناء بن بري بشراكة مع المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب.