تظاهرة في النقب ضد "وزير الهدم" والخارجين عن الإجماع الشعبي

تظاهرة في النقب ضد "وزير الهدم" والخارجين عن الإجماع الشعبي
(عرب 48)

نظم أهالي من النقب، مساء اليوم، الأحد، وقفة احتجاجية، ضد إقامة ما يعرف بـ"سلطة توطين النقب"، أمسية لـ"تكريم" وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أريئيل، في مدينة بئر السبع، بحضور مجموعة من العرب من سكان النقب.

واحتشد العشرات للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية، أمام موقع إقامة الأمسية ضد تنظيمها واحتجاجا على المشاركة العربية فيها، حيث هتف المحتجون ضد المشاركة في تكريم من وصفوه بـ"وزير الهدم الإسرائيلي".

وعبر المتظاهرون عن عدم تمثيل المشاركين العرب، للإرادة الشعبية لبدو النقب، وأكدوا أن المشاركين أعلنوا بذلك عن خروجهم عن الإجماع العربي في النقب الرافض لسياسات السلطات الإسرائيلية بمشتركة وتنفيذ وضلوع الوزير الذي ينتمي إلى الحزب الاستيطاني الصهيوني الديني المتطرف "البيت اليهودي".

وشدد المتظاهرون، في تصريحات منفصلة لـ"عرب 48"، أن "أريئيل، وزير الزراعة الأسوأ في تاريخ النقب، إذ سجل في فترة وزارته هدم أكثر من 8000 منزل في النقب وشهد العام 2018 وحدة هدم 2775 منزلًا ومسكنا عربيًا"، ما اعتبره أريئيل، في تصريحات رسمية صدرت عنه إنجازًا قوميًا".

وفي هذا السياق، قال المشارك في الوقفة، الناشط خالد أبو سكوت، في حديث لـ"عرب 48"، "اليوم وقف مجموعة من أبناء النقب وقفة عز في وجه وزير الهدم العنصري أريئيل، صرخنا ضده وضد دوره المشؤوم؛ نعتبره أسوأ من تعامل مع النقب، ونجرم من شاركوا في الأمسية".

وختم حديثه بالتشديد على أنه "لا مكان بيننا ولا شرعية لمن يترك شعبه ويبجل مستعمريه".