قلنسوة: الإفراج عن المتهم بقتل حمد سلامة

قلنسوة: الإفراج عن المتهم بقتل حمد سلامة
ضحية جريمة القتل، حمد سلامة (فيسبوك)

قررت النيابة العامة الإسرائيلية، اليوم الإثنين، الإفراج عن المتهم بجريمة قتل الشاب حمد سلامة (24 عاما) من مدينة قلنسوة، التي وقعت في السادس من أيلول/ سبتمبر الماضي، في مشفى "ليف هشارون" للعلاج النفسي وسط البلاد.

ويأتي قرار النيابة بسبب الحالة الصحية للمتهم، وهو يهودي يبلغ من العمر 35 عاما، وفق ما ادعت النيابة في بيانها للمحكمة، وذلك في تطور مفاجئ بعد أن كانت قد قدمت لائحة اتهام ضد المتهم قبل شهرين، بتهمة القتل المتعمد.

وأكد المحامي الموكل في تمثيل عائلة سلامة، وسيم عمر، في حديث لـ"عرب 48"، أن "قرار النيابة هو وصمة عار قانونية"، مشيرا إلى أن "سلامة قتل على خلفية قومية، فقط لأنه عربي".

وادعت النيابة العامة أنه "بعد صدور التقرير الطبي لحالة المتهم النفسية، تقرر عدم محاكمته بجريمة قتل، وأنه سيستكمل العلاج في مؤسسة خاصة".

وشدد المحامي عمر على أن "هناك فشلا صارخا في هذا الملف من جانب النيابة العامة، ومن جانب وزارة الصحة، والتي تتحمل مسؤولية وقوع الجريمة".

وتابع أنه "سوف نتقدم بدعوى قضائية مدنية ضد السلطات المسؤولة، النيابة العامة ووزارة الصحة، كونها هي المسؤولة أمنيًا عن الموقع الذي ارتكبت فيه الجريمة".

وختم عمر حديثه بالقول: "لا يعقل أن تشير كل الأدلة إلى جريمة قتل على خلفية قومية، وتقوم النيابة والمحكمة بالإفراج عن المتهم".

وكانت النيابة العامة قد قدمت للمحكمة قبل شهرين لائحة اتهام ضد متهم يهودي، بتهمة القتل المتعمد. ويستدل من لائحة الاتهام أن الشاب اليهودي قتل شريكه بالغرفة في مشفى "ليف هشارون" للعلاج النفسي وسط البلاد.

وذُكر في لائحة الاتهام أن المجرم قرر قتل شريكه العربي لأنه مسلم ولأنه آمن أنه إذا قتل مسلما فإن ذلك سيساعده على الشفاء من مرضه!