عرعرة: "السلطات تقاعست بالبحث عن ابننا حتى عاد جثة هامدة"

عرعرة: "السلطات تقاعست بالبحث عن ابننا حتى عاد جثة هامدة"
عرعرة، اليوم (عرب 48)

لا تزال عائلة المرحوم علي إغبارية لا تصدق خبر مصرع ابنها الذي كان في طريقه إلى العمل، وعاد جثة هامدة بعد أن جرفته السيول بالقرب من قرية الفريديس.

وكانت خدمة الإسعاف الأولي "نجمة داود الحمراء" قد أفادت أنها عثرت على جثة رجل داخل سيارة جرفتها السيول في منطقة الفريديس، بعد أن تلقت بلاغا فجر اليوم، الإثنين، عن العثور على السيارة بالقرب من شارع رقم 6 وإلى الشمال من بلدة "غفعات نيلي" وقريبة من قرية الفريديس. وتبين أن الجثة هي لعلي إغبارية من عرعرة.

وحمّلت العائلة سلطات الإنقاذ والمؤسسات الرسمية الأخرى كامل المسؤولية، واصفين تعاملها في أعمال البحث عن ابنها بأنها "متقاعسة".

وفقدت آثار إغبارية (47 عاما)، بعد أن جرفته السيول وهو في طريقه إلى العمل، إذ كان برفقته ابنه وقريبه واستطاعا الخروج من السيارة عندما جرفتها السيول.

وإغبارية هو الضحية السادسة في البلاد والثالثة في المجتمع العربي في السيول منذ بدء العاصفة الجوية خلال الأيام الأخيرة، إذ عُثر على جثة الفتى عمري راجح أبو جنب (15 عاما) من قرية يركا بعد أن جرفته السيول يوم 27 كانون الأول/ ديسمبر 2019، وعُثر على جثة الشاب مجد قاسم عنان سواعد (27 عاما) من قرية وادي سلامة بعدما جرفته السيول، يوم 26 كانون الأول/ ديسمبر 2019.

المرحوم علي إغبارية

وترك المرحوم إغبارية خلفه زوجة ثاكل و6 أولاد، وكان يعمل في مجال القصارة والبناء.

وقال قريب المرحوم، الشاب عبد عيسى، لـ"عرب 48"، لحظات قبل العثور على جثة إغبارية، إن "قريبنا علي كان ذاهبا إلى العمل، وحين رأى أجواء الطقس الخطيرة قرر العودة إلى البيت، وفي تلك اللحظة علقت سيارته وسط السيول التي حدثت نتيجة الأمطار الغزيرة. حاول علي ومن برفقته إخراج السيارة إلا أن السيول استمرت واشتدت، واستطاع ابنه وقريبه الخروج من السيارة، لكن علي علق وجرفته السيول وسيارته".

وحمّل عيسى المسؤولية لطواقم الإنقاذ والسلطات الرسمية، وقال إن "هذه الطواقم والجهات لم تتعامل كما ينبغي مع اختفاء علي، كان تقاعسا كبيرا في عمليات البحث، ولو كان الضحية يهوديا لمكثوا في المكان كل الليلة، ولكن علي وعائلته تركوا لوحدهم يبحثون عنه دون آليات وأدوات خاصة".

وأضاف أن "طواقم الإنقاذ جاءت لساعات قليلة وتركت المكان. يمتلكون كل أدوات وآليات البحث وطائرات وسيارات خاصة، ولكن لم يستخدموها، وهذا يدل على الإهمال بحياة الإنسان العربي'.

وختم قريب الضحية بالقول إن "قريبنا علي كان إنسانا فرحا أحب الجميع. ترك خلفه زوجة و6 أولاد أحدهم يعاني من متلازمة 'داون'. كرس كل حياته لبيته وزوجته وأولاده، ذهب لتحصيل لقمة العيش الكريم لأسرته، لكنه عاد جثة هامدة".

تشييع جثمان المرحوم علي إغبارية بعرعرة، اليوم (عرب 48)

نجل المرحوم: "فجأة انقلبت السيارة بنا وجرفتني ولم أعد أرى والدي"

وروى نجل المرحوم، ناصر إغبارية، الذي تواجد مع والده لـ"عرب 48" اللحظات الأخيرة قبل أن تجرف السيول سيارة والده، وقال إنه "كنا في السيارة، ومن ثم حاصرتنا المياه، لم يكن لنا أي مخرج سوى سقف السيارة، كانت المياه قوية وتضرب بشدة، فجأة انقلبت السيارة بنا، وجرفتني نحو عشرين مترا، والدي لم أره منذ تلك اللحظة، توارى عن أعيننا حتى عثرنا عليه جثة هامة".

 

وأشار إلى أنه "كان بالإمكان إنقاذ والدي لو أن السلطات تعاملت بالشكل المطلوب في أعمال البحث. نحن اضطررنا في نهاية المطاف أن نأخذ زمام الأمور إلى أيدينا، وخرجنا بأنفسنا للبحث عن والدي، وللأسف عثرنا عليه بعد أن فارق الحياة".

هذا، وانطلق موكب التشييع من منزل المرحوم في حي المنصورة، بعد الصلاة عليه، باتجاه مقبرة الحي وجرى مواراة جثمانه الثرى، بعد ظهر اليوم الإثنين.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


عرعرة: "السلطات تقاعست بالبحث عن ابننا حتى عاد جثة هامدة"