شبان يهود يعتدون على سائق أجرة من الطيرة

شبان يهود يعتدون على سائق أجرة من الطيرة
عبد الحي وسيارة الأجرة بعد الاعتداء عليه، اليوم

اعتدى 3 شبان يهود، اليوم الجمعة، على سائق سيارة أجرة من مدينة الطيرة في منطقة المثلث، في مدينة "بني براك" وألقوا الحجارة عليه فأصيب بجروح وصفت بأنها متوسطة.

ونُقل المصاب على إثر الاعتداء العنصري إلى مستشفى قريب من "رمات غان" بقواه الذاتية وهو يعاني من إصابات خدوش من جراء إلقاء الحجارة عليه في القسم العلوي من جسمه.

واعتقلت الشرطة شابين للاشتباه بضلوعهما في الاعتداء، بينما فر المشتبه الثالث من المكان، وطاردته الشرطة.

وقال السائق المُعتدى عليه، إسماعيل عبد الحي، في حديث لـ"عرب 48" إن "الخلفية للحادثة قومية فقد اعتدوا علي لأنني عربيا. كان الشبان قد سألوني عن هويتي، وبعد أن أجبتهم أنني هويتي عربية اختلفت لهجتهم تجاهي وكان فيها نوع من الاستهزاء".

وأضاف أن "الشبان كانوا يتهامسون فيما بينهم، وقالوا لي أنت عربي ولا تستحق الاحترام".

وأشار عبد الحي إلى أن "الخلاف بدأ حين طلبت منهم الأجرة فرفضوا، حينها أوقفت السيارة وطالبتهم بالنزول منها، لم يسمعوا كلامي، حاولت الاتصال بالشرطة، وعلى الفور أخذ أحدهم هاتفي من يدي، وحين نزلوا من السيارة ألقوا الحجارة علي وعلى السيارة، فأصابتني بالقسم العلوي من جسدي، كانوا على يصرون على إيذائي بصورة خطيرة، ورأيت الحجارة تتطاير من فوق رأسي. استطعت بعدها الاتصال بالشرطة حتى جاءت واعتقلت شابين من منهم، وذهبت إلى المستشفى".

وختم بالقول إنه "للمرة الأولى يصادفني حدث كهذا، خفت كثيرا حين رأيت الحجارة من فوق رأسي، وكأنهم يريدون قتلي، كانوا يصوبون الحجارة على القسم العلوي من جسدي، وبلطف من الله انتهت هذه الحادثة بإصابة فقط. لحظات رعب عشتها، أتمنى أن لا تعود على أحد".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة