رهط: إلغاء الإضراب الذي كان مقررا الأحد بابتدائية الزهراء

رهط: إلغاء الإضراب الذي كان مقررا الأحد بابتدائية الزهراء
اجتماع وفد لجنة أولياء الأمور مع إدارة بلدية رهط (عرب 48)

أعلنت لجنة أولياء أمور الطلاب في المدرسة الابتدائية الزهراء في مدينة رهط مساء اليوم السبت، عن إلغاء الإضراب الذي كان مقررا صباح يوم الأحد، وذلك بعد التوصل إلى تفاهمات مع إدارة البلدية بشأن سد النواقص وتوفير الاحتياجات للمدرسة.

وأتى ذلك، بعد الإعلان في وقت سابق اليوم من قبل لجنة أولياء الأمور، الشروع بخطوات احتجاجية وإضراب مفتوح في المدرسة، وتم العدول عن هذه الخطوات، عقب الاجتماع التشاوري الذي جمع وفد اللجنة مع إدارة البلدية، بحسب رئيس اللجنة عمر العمراني.

وتم الاتفاق بعد الاجتماع بين البلدية واللجنة على ما يلي: إلغاء الإضراب الذي كان مقررا يوم غد الأحد، سيقوم القائم بأعمال الرئيس، خليل الدراوشة برفقة مهندس البلدية والمقاول بالتواجد صباح يوم الأحد، في مدرسة الزهراء للبدء فورا بأعمال الصيانة والترميم.

كما أبدت البلدية موافقتها على كافة شروط لجنة أولياء الأمور التي ستقوم بدروها إعلام الأهالي بكل ما يتعلق بهذه القضية، وعليه طلبت اللجنة من الأهالي إرسال أولادهم إلى المدرسة التي سينتظم بها التعليم، صباح الأحد، كالمعتاد.

وجاء في بيان صدر في وقت لاحق، اليوم السبت، عن لجنة أولياء أمور الطلاب "لا يخفى عليكم الوضع المزرى الذي تعاني منه مدرسة الزهراء، والتهميش المستمر من قبل كافة الجهات المختصة لمطالب الأهالي لتحسين ظروف تعليم أبنائهم، ولذلك قررت لجنة الآباء بالتوجه إلى كل أهالي طلاب مدرسة الزهراء ظهر اليوم السبت، لبحث سبل تحسين ظروف تعليم الطلاب".

ووفقا لرئيس لجنة أولياء أمور الطلاب، عمراني، فإن الوضع في المدرسة يرثى له، مؤكدا أن اللجنة توجهت عدة مرات إلى إدارة البلدية منذ أكثر من ثلاثة أشهر، من أجل تحسين الوضع، ولكن دون جدوى، قائلا "لا يعقل أن نخاطر في حياة أولادنا".

وذكر رئيس اللجنة أن طلاب وطالبات الصفوف الثواني يدرسون في "كرفانات"، علما أن التيار الكهربائي انقطع عن "الكرفانات" يوم الخميس الماضي، بسبب تماس كهربائي ناتج عن الأمطار التي دخلت إلى الصفوف.

وأوضح أنه بالقرب من الصفوف تتواجد الكثير من الأوساخ والفئران ومكاره بيئة وصحية التي تشكل خطرا على حياة الطلاب والطالبات، مؤكدا على ضرورة أن تقوم البلدية بواجبها ودورها بتوفير النواقص وسد كافة الاحتياجات وتوفير بيئة آمنة للطلاب.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة