"عدالة" يطالب بالكشف عن محتوى لقاء جمع بين ممثلي "الشاباك" والمعارف

"عدالة" يطالب بالكشف عن محتوى لقاء جمع بين ممثلي "الشاباك" والمعارف
تظاهرة ضد تطبيق المناهج الإسرائيلية في مدارس القدس (أ.ب.أ)

أرسل "عدالة" المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل، باسم لجنة متابعة قضايا التعليم العربي اليوم الخميس، رسالة إلى مدير عام وزارة التربية والتعليم، شموئيل أفواف، في أعقاب نشر جدول أعماله، اتضح أنه التقى مع ممثلي "الشاباك".

وادعى مركز عدالة، في الرسالة المرسلة من قبل المحامية آية حاج عودة، أن تدخّل "الشاباك" في جهاز التربية والتعليم يعارض القانون ويخرق التزام الدولة أمام محكمة العدل العليا في التماس قدمه المركز عام 2004، حول تدخّل "الشاباك" في تعيين وتوظيف عمال سلك التعليم في المدارس العربية.

وطلب المركز أن ترسل الوزارة تقرير مفصّل لكل اللقاءات التي أقيمت مع "الشاباك" في السنوات الأربع الأخيرة، يشمل بروتوكولات هذه اللقاءات.

ويأتي هذا الطلب بعد أن نشر موقع "واينت" الإسرائيلي، محتوى جدول أعمال المدير العام بعد أن التمست جمعية حركة حرية المعلومات، وكُشف في الجدول عن لقاء أقيم في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر من العام ماضي مع ممثلين اثنين عن "الشاباك"، وحضر هذا اللقاء مدير قسم التعليم العربي في وزارة التربية والتعليم، عبد الله الخطيب.

وقالت المحامية آية حاج عودة من مركز "عدالة"، إن "الاستشارات مع الهيئات الأمنية حول الطلاب العرب تشير إليهم كأعداء، وتشكل عودة لأيام الحكم العسكري.

وأضافت عودة، نحن نتكلم عن وسم عرقي غير مقبول والذي يعارض كل قيم التربية المعرّفة في قانون التعليم الرسمي المبنية على التعددية والديموقراطية. طلبنا إيقاف هذه اللقاءات بشكل فوري، إذ أن الوزارة عادت لتصرفاتها السابقة بالرغم من التزامها بعد التماس قدمناه في الماضي، ولن نتردد بالقيام بكل عمل قانوني مطلوب لإيقاف هذه اللقاءات الآن".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"