الإفراج عن الأسيرين عبد الحميد وعبد الحليم من كفر مندا

الإفراج عن الأسيرين عبد الحميد وعبد الحليم من كفر مندا
من استقبال الأسيرين محمد عبد الحميد، ومحمود عبد الحليم في كفر مندا (تصوير شاشة)

أفرجت السلطات الإسرائيلية، اليوم الإثنين، عن الأسيرين، محمد عبد الحميد، ومحمود عبد الحليم (39 عاما) بلدة كفرمندا، وفق ما أعلن نادي الأسير الفلسطيني.

وانتزع الأسيران حرّيتهما بعد قضائهما 17 عاما في الأسر، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وكانت السلطات الإسرائليلية، قد اعتقلت الأسير عبد الحميد بتاريخ 17/03/2003، وأصدرت المحكمة بحقه حكما بالسجن 17 عاما، بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي.

يُذكر أن الأسير محمد عبد الحميد، ولد بتاريخ 03/06/1985، وهو أعزب.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، قد وقّع في كانون الثاني/ يناير الماضي، على أمر حجز أموال عائلات 32 أسيرا فلسطينيا من الداخل، بادعاء أنها رواتب شهرية تقاضاها الأسرى من السلطة الفلسطينية.

وحسب بيان صادر عن مكتب بينيت، فإن أمر حجز الأموال يسري على عائلات الأسرى الذين يتلقون رواتب الأسرى. وتباهى بينيت بقراره نهب أموال الأسرى، معتبرا أن "هذه المرة الأولى التي تعمل فيها دولة إسرائيل بشكل مباشر" ضد الأسرى الذين يتلقون رواتب شهرية من السلطة الفلسطينية، بزعم أن هذه الرواتب "تشجع" على تنفيذ عمليات. وهدد بينيت بأنه سيوقع على أوامر حجز أموال لأسرى آخرين في وقت لاحق.

وأضاف البيان أن قرار بينيت بنهب أموال الأسرى جاء في أعقاب عمليات متابعة ومراقبة لحسابات الأسرى، قادتها ما يسمى "الهيئة الوطنية لحرب اقتصادية ضد الإرهاب" في وزارة الأمن، والشاباك والشرطة وسلطة السجون و"سلطة منع تبييض الأموال" وجهات أخرى.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص