المتابعة تدعو للمشاركة في إحياء يوم الأرض إلكترونيا وفي المنازل

المتابعة تدعو للمشاركة في إحياء يوم الأرض إلكترونيا وفي المنازل

أبرق رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية، محمد بركة، رسالة إلى كل مركّبات لجنة المتابعة، وإلى شعبنا الفلسطيني عموما، دعاهم فيها لتجنيد الجمهور الواسع، وشعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجه، والشعوب العربية والعالمية المناصرة لقضية شعبنا الفلسطيني، للتفاعل مع فعاليات لجنة المتابعة، لإحياء الذكرى الـ44 ليوم الأرض الخالد، التي تحل اليوم الإثنين، 30 آذار/ مارس، وفي مركزها مظاهرة رقمية إلكترونية، وأيضا فعاليات في المنازل، نظرا للظروف الصحية المحلية والعالمية.

وجاء في الرسالة، "أحييكم تحية الوطن وتحية فلسطين، التحية الكفاحية بمناسبة يوم الأرض الخالد في الذكرى الـ44 التي تصادف في الثلاثين من آذار/ مارس من كل عام".

وأكد أنه "كنا قد قررنا في لجنة المتابعة العليا لشؤون أبناء شعبنا في الداخل، أن تتمحور النشاطات في يوم الأرض هذا العام حول التصدي لصفقة القرن الأميركية الصهيونية التي تستهدف أبناء شعبنا في كل أماكن تواجدهم وتستهدف حقوقهم الوطنية والفردية والإنسانية".

وأضاف رئيس المتابعة أنه "في هذا السبيل، عقدنا اجتماعا في رام الله مع كل الفصائل الفاعلة على الساحة الفلسطينية وتوافقنا على ذلك، على أن نقوم بإحياء ذكرى يوم الأرض بشكل موحد، في كل تجمعات الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة والشتات والجاليات والداخل، إلا أن الأوضاع التي فرضها انتشار جائحة الكورونا على البشرية، وعلينا ضمنها، يحول بيننا وبين تنظيم أي نشاطات جماهيرية واسعة. لذلك أطلقنا حملة رقمية على الإنترنت وعلى شبكات التواصل الاجتماعي تشمل: حدث على الفيس بوك وتغيير لصورة البروفايل في قالب موحد والبث المباشر على الصفحات الشخصية لما نقوم به في كل بيت فلسطيني بالإضافة إلى رفع أعلام فلسطين على الأسطح أو النوافذ وإطلاق نشيد موطني أو "سنرجع يوما" (حيث أمكن). عليه ندعوكم إلى الدخول إلى صفحتننا: لجنة المتابعة العليا، والتفاعل مع كل المنشورات المتعلقة بيوم الأرض".

وختم بركة رسالته بالقول إنه "نتمنى عليكم دعوة أصدقائكم ومعارفكم من أبناء شعبنا، في كل أماكن تواجده ودعوة أصدقاء الشعب الفلسطيني إلى المساهمة في إحياء ذكرى يوم الأرض، سواء من خلال الفيسبوك أو تويتر، أو من خلال مجموعات الواتس اب، التي تشاركون فيها أو في كل وسيلة أخرى ترونها مناسبة".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"