كورونا: خسارة 450 مليون شيكل لقطاع القاعات والأفراح العربية

كورونا: خسارة 450 مليون شيكل لقطاع القاعات والأفراح العربية
من خيمة الاعتصام أمام مكتب رئيس الحكومة

يجرى في العام الواحد وفقًا لمعدل السنوات الماضية نحو 14.5 ألف حفل زفاف في المجتمع العربي، وأشارت المعطيات إلى أن قطاع تشغيل الأعراس والمناسبات خسر قرابة 450 مليون شيكل لغاية الآن بسبب وباء كورونا.

وتابع عضو الكنيست عن القائمة المشتركة والتجمع الوطني الديمقراطي، د. إمطانس شحادة، هذه القضية، وصدر عن مكتبه بيانًا بهذا الشأن، وقال فيه إنه "وفقًا لتقديرات غير رسمية، يبلغ عدد العاملين في هذا القطاع في إسرائيل قرابة 100 ألف، ومنهم قرابة 25 ألف عامل عربي، منهم موظفون ومستقلون".

وزار النائب شحادة صباح اليوم الثلاثاء، خيمة الاعتصام التي نظّمها أصحاب القاعات، مقابل مكتب رئيس الحكومة في القدس، والتقى عددًا من المتضررين وأصحاب القاعات، الذين أعلنوا عن إضرابهم عن الطعام احتجاجًا على عدم تلقيهم تعويضات من شأنها أن تسد خسارتهم الفادحة.

وقدّم شحادة اليوم الثلاثاء، استجوابًا إلى وزير الصحة بهذا الصدد، للاستفسار حول إذا ما كان هناك خطة عملية قادمة لإعادة افتتاح قاعات الأفراح والمناسبات بهدف متابعتها.

وبعث د. شحادة رسالة أخرى إلى وزارة المالية مطالبًا بتخصيص مساق تعويضات خاص لهذا الفرع، نتيجة لحجم الضرر الكبير الذي حصل، وأيضًا لأن المدخولات السنوية في هذا الفرع، تتركز غالبيتها في عدد قليل من الأشهر، وهي الأشهر التي تضررت بسبب جائحة كورونا.

وبطلب من مكتب النائب شحادة، أصدر مركز الأبحاث في الكنيست، تقريرًا بيّن أن فرع المناسبات وقاعات الأفراح خسر خلال الأشهر الثلاثة الماضية قرابة 450 مليون شيكل نتيجة إغلاق القاعات ومنع إحياء المناسبات.

وأظهرت دراسة مركز أبحاث الكنيست، أن عدد الأعراس في المجتمع العربي في العام الواحد، وفقًا لمعدل الأعوام 2015-2017، بلغ قرابة 14.5 ألف عرس للعام الواحد.

وحذّر النائب شحادة قائلًا إنه "في حال لم تعلن وزارة الصحة عن خطة مدروسة وخاصة، لإعادة فتح القاعات وإجراء المناسبات والأفراح مجددًا حتى نهاية الشهر الحالي، فان ذلك سيسبب بخسارة أكثر من 50% من مدخولات الموسم، أي قرابة 750 مليون شيكل، وهذا أيضًا في ظل عدم اليقين وعدم تمكن أصحاب الأفراح والقاعات من إعادة ترتيب وجدولة استمرار موسم الأعراس لهذا العام".