الشرطة تقتحم اجتماعا لبحث التصدي لتحريش "خربة الوطن" في النقب

الشرطة تقتحم اجتماعا لبحث التصدي لتحريش "خربة الوطن" في النقب

اقتحم عناصر من الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعا حاشدا أقيم على أرض قرية خربة الوطن مسلوبة الاعتراف في النقب، لبحث سبل التصدي لمخطط التهدم والتهجير وتحريش أرض القرية لصالح "الصندوق القومي اليهودي" (ككال).

واعتصم العشرات من أهالي قرية خربة الوطن مسلوبة الاعتراف في النقب، في أرض المواطن قاسم أبو رقيق.

واقتحم عناصر من الشرطة الإسرائيلية الاجتماع، في محاولة لترهيب المجتمعين ودفعهم إلى فض الاعتصام.

ورفض الأهالي الانصياع لأوامر الشرطة وامتنعوا عن المغادرة حتى إنهاء الاجتماع الشعبي الذي عقد لبحث سبل التصدي لمخطط الهدم التهجير.

وفي حديث لـ"عرب 48"، أوضح قاسم أبو رقيق أن "الجرافات التابعة للصندوق القومي اليهودي بدأت بحراثة الأرض الأسبوع الماضي، وزرعت أشجارًا في أطراف الأرض".

وشدد على أنه "ليس هنالك أي مبرر قانوني لعملهم هذا، لقد تواصلنا مع العديد من الجهات ولم نجد أمرًا قضائيًا واحدًا يعطيهم الشرعية للعمل في أرضنا وتحريشها".

وأضاف أبو رقيق "هذه أرضنا من قبل مجيء إسرائيل والصندوق القومي اليهودي دخيلًا عليها، لن نسمح لأي كان بالمساس بأرضنا. هي حقنا الشرعي، بدأ الصندوق القومي في تحريش الأرض دون سابق إنذار وهذا عمل بربري ولن نسمح له أن يستمر".

وأوضح أبو رقيق أن "الصندوق القومي اليهودي يحاول تحريش 50 دونمًا من أرضي، وبالمجمل 3000 دونمًا من قرية خربة الوطن كاملة، لن يقبل أحد من أهالي خربة الوطن التنازل عن أرضه".

وفي أعقاب الاجتماع الذي فشلت عناصر الشرطة الإسرائيلية في تفريقه، استدعي أبو رقيق للتحقيق، غدًا صباحًا في محطة (عياروت) السقاطي، على خلفية استقباله للاجتماع الحاشد اليوم على أرضه الخاصة التي تتبع للقربة مسلوبة الاعتراف.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"