النقب: وقفة احتجاجيّة ضدّ الهدم والتهجير في العراقيب

النقب: وقفة احتجاجيّة ضدّ الهدم والتهجير في العراقيب
جانب من الوقفة الاحتجاجية (عرب 48)

شارك أهالٍ من قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف والمُهددة بالتهجير، اليوم الأحد، في وقفة احتجاجية، نُظّمَت على مفرق "لهافيم- رهط" في النقب، احتجاجًا على هدم السلطات الإسرائيلية لِخيَم ومساكن القرية باستمرار.

وتأتي الوقفة الاحتجاجية استمرارًا للفعاليات الاحتجاجية الأسبوعية، والتي تُشرف عليها لجنة محلية من القرية.

وقال الناشط عزيز الطوري في حديث مع "عرب 48": "أخاف الوصول إلى مرحلة تقديم الإثباتات، لمؤسسات الهدم في النقب".

جانب من الوقفة الاحتجاجية (عرب 48)

وأوضح أن "(ما تُسمّى بـ) دائرة أراضي إسرائيل وسلطة ’تطوير النقب’، تتخوفان من تقدمنا أمام القضاء الإسرائيلي".

وأضاف الطوري: "تحاول (ما تُسمّى بدائرة أراضي إسرائيل وسلطة ’تطوير النقب’) فرض الأمر الواقع علينا في العراقيب لدفعنا إلى مغادرة الأرض واعتقالنا وإبعادنا عنها".

وندّد واستنكر مشاركون في الوقفة الاحتجاجية، سياسة الهدم والتهجير التي تتبعها السلطات الإسرائيلية في النقب بشكل عام، وبخاصّة في العراقيب.

ويعاني أهالي قرية العراقيب بشكل مستمر من هدم خيامهم على يد عناصر وحدة ’يؤآف’ المسؤولة عن هدم البيوت في النقب، وهدمت القرية للمرة 176 في الخامس من آذار/ مارس الماضي.

وتستفز وحدات ’يؤآف’ والشرطة الإسرائيلية، أهالي العراقيب بشكل يومي وتحاول دفعهم للتصادم مع عناصرها بهدف اعتقالهم وإبعادهم عن القرية.

مشاركان في الوقفة الاحتجاجية (عرب 48)

وتقدم النضال القضائي لأهالي العراقيب بشكل جدي في العام الأخير مع الوصول إلى مرحلة إثبات الملكية والوجود في الأرض، وقدم أهالي العراقيب شهادات من كبار في السن، ومختصين، ومؤرخين تثبت وجودهم قبل النكبة، وبقائهم في الأرض حتى اليوم، كما قُدمت مستندات من الأرشيفات التركية والبريطانية.



النقب: وقفة احتجاجيّة ضدّ الهدم والتهجير في العراقيب