النقب: قلق كبير جراء انتشار كورونا ومخاوف من إغلاق

النقب: قلق كبير جراء انتشار كورونا ومخاوف من إغلاق
من اجتماع الأمس

ناشدت "الغرفة المشتركة للطوارئ" في النقب، اليوم، السبت، الأهالي بالتزام التعليمات أكثر ممّا كان، وتجنب الاختلاط في المناسبات، "بل تأجيل المناسبات".

وجاءت مناشدة الغرفة بعد تصدّر رهط وعرعرة النقب في الآونة الأخيرة نسب انتشار كورونا في البلاد. ونقلت الغرفة عن الأوساط الطبية شعورها "بقلق كبير جراء الانتشار المفاجئ، والذي جاء متأخرا في وقت فتح الإغلاقات التي قرّرتها الحكومة".

وهابت لجنة الطوارئ المشتركة بالسكان عامة، وفي حارة 23و24 في رهط، وحارة 2 في عرعرة النقب، الانضباط والتقيّد بوضع الكمامة عند الخروج للأماكن العامة، وعدم ملامسة الأشخاص وغسل اليدين.

وناشدت الغرفة المصابين بكورونا الانتقال إلى الفنادق "من أجل تقليص أعداد المصابين في الحارات، لتقليص انتشار العدوى، ومن أجل فتح الحارات التي أعلنت الحكومة عن إغلاقها، علمًا بأن الاغلاق قد يزداد في حال انتشار المرض بشكل كبير، وعدم خروج المصابين بالفيروس إلى الفنادق".

وأعلنت الغرفة جهوزيّتها التقنية والتوعوية من أجل مساعدة "المناطق الموبوءة"، ومن أجل تقليص انتشار الفيروس.

وأضافت الغرفة أنها عقدت جلسة مع المسؤولين ووجهاء من حارة 2 في عرعرة النقب، وستعقد جلسة مع غرفة الطوارئ في رهط، وستستمر في التعاون مع الأهل في ربوع النقب من أجل تقليص العدوى والإصابات بالفيروس، تجنّبا لتدهور الأوضاع ولمنع الإغلاق".