بركة وجبارين يلتقيان بالسفير الروسي للتحذير من مخطط الضم

بركة وجبارين يلتقيان بالسفير الروسي للتحذير من مخطط الضم
من الاجتماع

اجتمع رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، ورئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، النائب د. يوسف جبارين، بالسفير الروسي في البلاد، أنتوني فيكتوروف، وذلك استمرارًا لمساعي لجنة المتابعة والقائمة المشتركة لمواجهة مشروع الضم الإسرائيلي الاحتلالي على الصعيدين المحلي والدولي.

وأوضح بركة وجبارين مخاطر أي ضم إسرائيلي مُحتمل للأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والتي يجري الإعداد لها ضمن صفقة القرن الأميركية ومشاريع تكريس الاحتلال، والعواقب الوخيمة لسياسات نتنياهو الخطيرة والّتي تضرب بعرض الحائط الإجماع الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وأشارا بركة وجبارين إلى أن "الدور الروسي له أهمية على الصعيد العالمي بصفتها أيضًا عضوًا ثابتًا في مجلس الأمن وعضوًا بالرباعية الدولية حول القضية الفلسطينية".

وبدوره، أكّد السفير فيكتوروف على التزام دولة روسيا وقيادتها بحل الدولتين، وضرورة إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل على حدود العام 1967، وقال إن "روسيا تعارض أي ضم من جانب إسرائيل للأراضي الفلسطينية المحتلة وتسعى الى منع هذا المخطط". وحضر الاجتماع أيضًا القنصل الروسي في البلاد د. أمين صفية.

وقال النائب جبارين إننا "نريد إجماعًا دوليًا فاعلًا ضد أية محاولة لحكومة إسرائيل بالشروع بضم الأراضي الفلسطينية المحتلة وتعميق نظام الأبارتهايد، وسنعمل أمام كل الهيئات والمحافل الدولية والشخصيات الدبلوماسية ضمن الجهود التي تبذلها الجماهير العربية لمواجهة الضم".