المحكمة تسرح مشتبهين بجريمة قتل نسرين جبارة

المحكمة تسرح مشتبهين بجريمة قتل نسرين جبارة
المرحومة نسرين جبارة

أطلقت محكمة الصلح في بيتح تكفا سراح شقيق المرحومة نسرين عبد الحفيظ جبارة (36 عاما) من سكان مدينة الطيبة، ومشتبها آخر، مساء أمس الاثنين، بعد أن اعتقلا على خلفية الاشتباه بضلوعهما في جريمة القتل.

ووفقا لقرار المحكمة فإنه "لم تتوفر أدلة تشير إلى ضلوعهما بارتكاب جريمة القتل".

وجاء قرار إطلاق سراح المشتبهين بعد 13 يوما من الاعتقال، وفرضت المحكمة الحبس المنزلي عليهما لمدة أسبوع. وأنكر المشتبهان منذ لحظة اعتقالهما ضلوعهما بجريمة القتل.

وسبق أن تقرر تمديد أمر حظر نشر حول تفاصيل الجريمة والتحقيقات لغاية يوم 1 تموز/ يوليو 2020.

وتعود حيثيات الجريمة إلى يوم 1 آذار/ مارس 2020، إذ تعرضت الضحية نسرين جبارة (36 عاما)، وهي أم لخمسة أطفال، لجريمة إطلاق نار داخل سيارتها خلال توجهها للعمل، بعدما اقترب منها مجهول كان على متن دراجة نارية وأطلق النار عليها وفرّ من المكان.

وفي سياق جرائم قتل النساء، أطلقت الشرطة سراح زوج المرحومة روان القريناوي، علاء الكتناني (32 عاما)، وابن عمه من مدينة رهط، أمس الاثنين، بعد أن لم ينجح معهد الطب العدلي في أبو كبير بتحديد سبب سقوطها الذي تسبب بوفاتها.

ويذكر أن روان الكتناني- القريناوي (29 عاما) توفيت فجر يوم، الأحد، 14 حزيران/ يونيو 2020، متأثرة بإصابتها الحرجة التي أصيبت بها بسبب ضربة قوية في رأسها، بحسب الشرطة، التي سبق وأن نسبت شبهات لزوجها بالاعتداء عليها. وكانت المرحومة حاملا في الشهر السابع وتركت خلفها ثلاثة أطفال.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"