كفر قاسم تستقبل ابنها الأسير الطوري بعد اعتقال دام 16 عامًا

كفر قاسم تستقبل ابنها الأسير الطوري بعد اعتقال دام 16 عامًا
الطوري وسط أهالي بلدته بعد أعوام الأسر

أفرجت السلطات الإسرائيلية، يوم الأحد، عن الأسير إبراهيم محمد الطوري، الذي يبلغ من العمر 40 عاما، من مدينة كفر قاسم، بعد 16 عاما قضاها في الأسر.

واستقبل عشرات من أهالي كفر قاسم، الأسير المحرر الطوري، في موكب انطلق من مدخل المدينة، وصولا إلى منزله، رغم جائحة كورونا.

الطوري وسط أهالي بلدته بعد أعوام الأسر

وقال رئيس رابطة الأسير في منطقة المثلث، صبحي عامر: "الفرحة لا تُوصف لأن الحرية ثمنها غالٍ، ولا يوجد معنى يعطيها حقها. لكن الحمد لله، نتمنى من العلي القدير أن نرى في أقرب وقت تحرير باقي الأسرى".

وحمل مشاركون في الاستقبال، الطوري على الأكتاف ورفع بعضهم الأعلام الفلسطينية، وشارك في الاستقبال أهل الأسير، وأصدقاؤه، بالإضافة إلى لجنة الأسير في كفر قاسم والمثلث، واللجنة الشعبية في المدينة كذلك.

الطوري محمولا على أكتاف المُستقبلين

يُذكر أن الطوري اعتُقل عام 2004، وحكمت عليه السلطات، بالسجن 16 عاما بتهمة التخطيط لاختطاف جندي.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ