تركيا: الإفراج عن الشاب سليم أبو عنزة من النقب بعد اعتقاله نحو عام ونصف

تركيا: الإفراج عن الشاب سليم أبو عنزة من النقب بعد اعتقاله نحو عام ونصف
الشاب سليم أبو عنزة

أفرجت السلطات التركية، اليوم الجمعة، عن شاب عربي من النقب، اعتُقل قبل نحو عام وأربعة أشهر، في إسطنبول، إثر إدانته بـ"الاعتداء والسطو"، في تهمةٍ قالت عائلته في وقت سابق، إنه بريء منها.

وجاء الإفراج عن سليم أبو عنزة (24 عاما)، من تل السبع، بعد أن صدر بحقه سابقا، حكم بالسجن لمدة 9 سنوات.

وعُلم أن الشاب أبو عنزة، قد أخبر عائلته، في اتصال هاتفي، اليوم، أنه أُفرج عنه.

وأوضح أبو عنزة لعائلته، أنه ينتظر موافقة رسمية كي يغادر تركيا، ويعود للبلاد.

ولقي خبر الإفراج عن أبو عنزة، فرحةً من أهل مدينته بشكل عام، وعائلته بشكل خاص، ولا سيما في ظلّ الأجواء الحزينة التي يمرُ فيها النقب، كغيره من مناطق البلاد، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

وكانت عائلة أبو عنزة قد ناشدت النواب والقيادات العربية وكافة المسؤولين في البلاد، بمساعدتها في إعادة ابنها سليم، من تركيا إلى البلاد، وذلك بعد اعتقاله من قبل الشرطة التركية، إثر عملية سطو تعرض لها الشاب.

وقالت عائلة الشاب أبو عنزة، حينها، إن ابنها كان في رحلة استجمامية بتركيا حينما تعرض للسطو والسرقة فما كان منه إلا الدفاع عن نفسه، لكن السلطات التركية تعاملت معه كأنه المجرم وليس الضحية ووجهت له عدة تهم.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ