تخبّط في البلدات العربية إثر أنباء الإغلاق وتصريحات غمزو

تخبّط في البلدات العربية إثر أنباء الإغلاق وتصريحات غمزو
الاكتظاظ في مجد الكروم اليوم

احتشدت عشرات السيارات، اليوم، السبت، أمام مدخل قرية مجد الكروم لإجراء فحص كورونا، بينما احتشد عشرات آخرون في كفر كنا، إثر التخبّط الذي صاحب احتمال الإعلان عن فرض إغلاق شامل على ثلاثين بلدة بعد غدٍ، الإثنين.

من جهتها أعلنت بلدية أم الفحم أن الإغلاق سيكون شاملا ولأسبوع كامل.

كما تشهد مدن أخرى مثل الطيرة والطيبة تخبطًا في معرفة ما الذي يعنيه الإغلاق الشامل، وإن كانت المدارس ستعود قريبًا أم لا.

وعزّزت تصريحات منسّق شؤون كورونا في الحكومة الإسرائيلية، بروفيسور روني غمزو، من حالة التخبّط في البلدات العربيّة، إذ قال في وقت سابق اليوم إنّ "المجتمع العربي قد يشهد عشرات الوفيات خلال الأسابيع المقبلة، جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد"، موضحًا أن الحكومة ستجتمع للنظر بفرض مزيد من القيود للحد من انتشار الجائحة.

ولا تزال قائمة "البلدات الحمراء" غير واضحة بشكل نهائي، رغم تبقّي أقلّ من 48 ساعة على الموعد المقرّر لفرض الإغلاق، فبينما ذكرت وسائل إعلام إسرائيليّة بعد انتهاء اجتماع المجلس الوزاري لمتابعة شؤون كورونا يوم الخميس الماضي أنّ الإغلاق سيفرض على 30 بلدة، تراجع غمزو عن ذلك أمس، الجمعة، وقال إن الإغلاق سيفرض على 8 بلدات فقط.

كما يطرأ سجال بين السلطات المحليّة وبين الجهات الحكوميّة حول تعريف "البلدات الحمراء"، فرفض رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، اعتبار المدينة حمراء وأصرّ على انتظام المدارس فيها، بينما تعزم السلطات اعتبارها مدينة حمراء وشملها في قائمة البلدات المفروض عليها الإغلاق.

مجد الكروم: اكتظاظ في الإقبال على محطة فحص كورونا

شهدت قرية مجد الكروم لليوم الثاني على التوالي، اكتظاظا في الإقبال على محطة فحص كورونا في ساحة "مقبرة الشهداء"، بحسب ما ذكر مراسل "عرب ٤٨" في المنطقة، ربيع سواعد.

وعلم أن المئات من أهالي مجد الكروم والمنطقة توجهوا إلى محطة فحص كورونا منذ ساعات العصر، من أجل إجراء الفحوصات المتواصلة لغاية الساعة العاشرة ليلا.

وجاءت هذه المحطة في أعقاب ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا بشكل يومي في مجد الكروم، كما بسبب القلق من إدراج القرية ضمن قائمة "البلدات الحمراء".

ودعا مجلس محلي مجد الكروم، المواطنين خصوصا كل من لديه أعراض كورونا وأيضا من كان على تواصل مع مرضى كورونا، إلى إجراء الفحص من أجل تقليل نسبة الإصابات من مجمل الفحوصات.

وبيّنت المعطيات الأخيرة الصادرة عن المجلس المحلي ولجنة الطوارئ، أن عدد الحالات النشطة بفيروس كورونا بلغ 98 حالة في مجد الكروم.

هذا، وحاول "عرب ٤٨" الحصول على تعقيب رئيس مجلس محلي مجد الكروم، سليم صليبي، إلا أنه لم يتسن لنا ذلك في هذه المرحلة.

أم الفحم: الإغلاق لأسبوع وسيكون شاملا

بينما عقد المجلس البلدي ولجنة الطوارئ البلدية في أم الفحم، اليوم، السبت جلسة طارئة استباقًا للإغلاق الشامل، على أن تنشر قائمة مفصّلة، غدًا، الأحد، بما يشمله أمر الإغلاق.

وأدار الجلسة رئيس البلدية، د. سمير صبحي، وبمشاركة أعضاء من المجلس البلدي، ومديري أقسام في البلدية، ممثلي الجبهة الداخلية، ممثلي الشرطة وأطباء.

ووفق بيان صادر عن رئيس البلديّة، أجمع الحضور على أنّ الأعراس هي السبب المباشر لازدياد "الأعداد المخيفة" في أم الفحم. وأضاف البيان أن الإغلاق سيكون لأسبوع كامل، "اعتبارًا من يوم الإثنين وسيكون شاملًا وعلى مدار الساعة، 24 ساعة يوميًا، وسيشمل كافة مناحي الحياة، بما في ذلك خروج ودخول العمال لأم الفحم، باستثناء الخدمات الحيوية الضرورية مثل محلات مواد الغذاء والتموين والصيدليات".

وخوّل المجلس البلدي رئيس البلدية "ببذل الجهود لدى الجهات المختصة لتخفيف أمر الإغلاق قدر الإمكان، ليكون الإغلاق جزئيًا ومسائيًا حتى لا يمس بالمحلات التجارية أو العمال الذين يعملون خارج مدينة أم الفحم بالذات. مع الإشارة إلى أن المعطيات والأرقام والمعادلات هي التي تقرر في النهاية وتفرض نفسها".

وتقرّر في الاجتماع، كذلك، "العمل قدر الإمكان، أيضًا، على إعادة فتح المدارس بالسرعة الممكنة حتى لا يخسر طلابنا أكثر مما خسروه حتى الآن وحتى لا يبقوا في البيوت"، و"إعادة عمل فرق المتطوعين في الأحياء المختلفة لتقديم المساعدات الممكنة للعائلات المحتاجة"، بالإضافة إلى زيادة عمل ساعات وأيام مركز الطوارئ والاستعلامات البلدي خلال هذه الفترة.

وقالت البلدية إنها ستعمل على فحص مصادر لإمكانية التعويض المالي لكل من سيؤثر عليه الإغلاق، خاصة العائلات المعروفة لدى قسم الخدمات الاجتماعية.

367 إصابة بأم الفحم و227 في سخنين

وفي السياق، أعلنت بلدية أم الفحم، عن تشخيص إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد منذ الأمس ولغاية صباح اليوم، السبت.

وورد في بيان للناطق بلسان البلدية، عبد المنعم فؤاد، أنه "جرى تسجيل 25 حالة جديدة خلال أمس، الجمعة، بالإضافة إلى 21 حالة أخرى جرى تشخيصها صباح اليوم، السبت".

وأضاف أن "العدد الكلي للإصابات في المدينة بلغ 1026، منها 367 إصابة نشطة و659 حالة شفاء من الفيروس".

وفي سخنين، أظهرت المعطيات الأخيرة أن عدد الإصابات الفعالة بعدوى الفيروس وصل إلى 227، وهناك تخوف من تفاقم الإصابات وإدراج المدينة ضمن قائمة "البلدات الحمراء"، سيما وأن نسبة الإصابات حسب خطة وزارة الصحة اليوم هي 6.7.

ومن جانبه، اعتبر رئيس بلدية سخنين، د. صفوت أبو ريا، في بيان له أن "تأثير الأعراس على ارتفاع عدد الإصابات هو من الاستنتاجات الأكيدة والواضحة بحسب تحليل معطيات لجنة الطوارئ في بلدية سخنين، حيث أن عرسا واحدا كفيل بازدياد عدد الإصابات بشكل كبير وانتشار الفيروس في كل أنحاء المدينة وبيوتها".

ورأى أن "تجاوب المواطنين والتزامهم لمدة أسبوع ونصف كان كافيا لصد الانتشار ومنع دخول سخنين لقائمة البلدات الحمراء، لهذا علينا أن نتعامل مع موضوع الأعراس بجدية أكبر، ونستمر بالالتزام لنبعد الأزمة عن بلدنا".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص