المحظور والمسموح خلال فترة الإغلاق الشامل

المحظور والمسموح خلال فترة الإغلاق الشامل
توضيحية من مدخل مدينة أم الفحم (أ ب)

حالة من عدم الوضوح ترافق القرارات الحكومية الأخيرة حول القيود التي أقرتها خلال فترة الإغلاق الشامل، الذي فرضته في إطار الإجراءات المشددة التي اتخذتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا الصدد، قال نائب وزير الصحة، عضو الكنيست يوآف كيش، صباح اليوم الخميس، إنه "سيتم تشديد القيود على الجمهور خلال أسبوع إذا لم يحقق الإغلاق النتائج المرجوة (خفض معدلات الإصابة)".

وأضاف كيش في تصريحات للقناة 13 الإسرائيلية: "هناك سؤال حقيقي حول ما إذا كان هذا الإغلاق، الذي يعتمد حقًا على الجمهور، سينجح. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسنشهد تشديدا للقيود في غضون أسبوع".

وأوضح كيش أنه في حالة فشل الإغلاق، ستفرض الحكومة قيودًا كما فعلت في الإغلاق السابق. وأوضح "عندئذ سندفع ثمنا اقتصاديا باهظا". وأضاف كيش أنه مقتنع بأن نظام التعليم لن يفتح بالكامل مع انتهاء فترة الإغلاق، واعتبر أن ذلك سيكون خطأ فادحا.

وصادقت الحكومة، الليلة الماضية، على أنظمة جديدة وقيود على عدد العمال في القطاع العام، في ظل معدلات الإصابة المرتفعة، على أن تدخل القرارات حيّز التنفيذ مع بدء الإغلاق.

وبناءً على الأنظمة، يسري مفعول القيود الجديدة بدءًا من يوم الجمعة الساعة 14:00 وحتى يوم الأول من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، على أن تدرس الحكومة في وقت لاحق تشديد القيود أو رفعها وفقًا لمعدل الإصابة.

>> قيود الخروج من المنزل:

يسمح بالخروج من مكان السكن إلى الحيز العام (بما يشمل الحدائق وساحات الألعاب) في نطاق 500 متر فقط. يسمح باجتياز مسافة الـ500 متر في الحالات التالية:

  • وصول عامل إلى مكان عمله.
  • التزوّد بأدوية، أغذية ومنتجات ضرورية.
  • تقديم مساعدة لمحتاج أو شخص في ضائقة.
  • تلقي علاج طبي، نفسي، أو طب بديل (بوجود متعالج واحد فقط) والخروج إلى أطر الرفاه الاجتماعي والعلاجات الضرورية.
  • الخروج إلى مكان عبادة/ المشاركة في مظاهرة/ إجراء قضائي/ التبرع بالدم.
  • خروج شخص أو أكثر يسكنون في نفس البيت لممارسة الرياضة دون تقييد مسافة، شرط أن لا يخرجوا بالسيارة.
  • المشاركة بجنازة أو طقس ديني آخر.
  • رجل دين حصل على تصريح من مكتب الخدمات الدينية.
  • علاج ضروري للحيوانات الأليفة.
  • نقل قاصر بين ذويه الذين لا يسكنون معًا، نقل رعاية قاصر لشخص آخر، (يسمح لشخص واحد بمرافقة القاصر).
  • الوصول إلى مؤسسة تعليمية يومية مصرح لها بالعمل (التربية الخاصة أو أطفال عمال في مجال حيوي).
  • الوصول إلى المطار للسفر لخارج البلاد، 8 ساعات قبل الرحلة.
  • خروج سكان من مؤسسات الرفاه الاجتماعي، ذوي الاحتياجات لزيارة أقربائهم من درجة أولى وزيارة أفراد العائلة.
  • خروج أفراد العائلة للمشاركة في طقوس تأبين.

>> قيود المكوث:

  • يمنع تواجد شخص في بيت ليس له (باستثناء حالات الضرورة أو القيام بعمل أو مساعدة محتاج).
  • يمنع التواجد على شاطئ البحر، باستثناء القيام بتمارين رياضية مسموحة فقط (لشخص أو أكثر يسكنون بنفس البيت ولم يصلوا في السيارة).

>> قوانين التصرف في الحيز العام:

  • منع التجمهرات: يسمح فقط حتى 10 أشخاص في مبنى مغلق و20 في مكان مفتوح.
  • الحفاظ على مسافة مترين بين الأشخاص قدر الإمكان.
  • تقييد عدد الراكبين في السيارة: حتى 3 أشخاص (باستثناء الأشخاص الذين يسكنون في نفس البيت) وراكب إضافي في كل كرسي خلفي إضافي.

>> قيود على النشاطات التجارية والمصالح الثقافية والترفيهية:

  • تغلق كافة المصالح التجارية التي تستقبل الجمهور (يشمل المطاعم، التجارة، برك السباحة، نوادي اللياقة البدنية، صالونات التجميل، أماكن الترفيه والفنادق).
  • يمنع استقبال جمهور في أماكن العمل. لا يسري أي حظر على عامل من الدخول إلى مكان عمله طالما لا يستقبل الجمهور (مثل أعمال الصيانة وتنظيم البضاعة).
  • يسمح للبقالات ومتاجر الأغذية الضرورية بالعمل داخل المجمعات التجارية أو الأسواق.

>> الغرامات:

  • 500 شيكل: الخروج من المنزل لمزاولة نشاط غير منصوص عليه بلوائح الأنظمة/ المكوث في مكان عام أو في مصلحة تجارية خلافا للأنظمة/ المكوث في شاطئ البحر خلافا للأنظمة.
  • 1000 شيكل: مُشغل مصلحة تجارية يسمح دخول أشخاص دون كمامة واقية/ مُشغل مصلحة تجارية يمتنع عن تعليق لافتة تلزم الجمهور بالتباعد وارتداء الكمامة/ مُشغل يمتنع عن تعليق لافتة تحدد عدد الأشخاص في المصعد.
  • 2000 شيكل: مُشغل مصلحة تجارية أو مكان عام لم يقدموا إلى السلطات تصريحا حول التزامهم بتعليمات الشارة البنفسجية/ مُشغل مصلحة تجارية أو مكان عام يمتنعوا عن تثبيت حاجز بلاستيكي عند صناديق الدفع.
  • 2500 شكيل: مُشغل مصلحة تجارية أو مكان عام لا يفرض آلية لتنظيم دخول الجمهور، باستثناء العاملين في المكان. ومن لم يضعوا لافتات توضح عدد الأشخاص الذين يسمح لهم المكوث في المكان حسب الأنظمة.
  • 5000 شكيل: مُشغل مصلحة تجارية أو مكان عام، بصورة مباشرة أو عبر وكلاء، في ينتهك اللوائح أو/ و أوامر طبيب المنطقة، ويفتح رغم أوامر الإغلاق.

وفي عضون ذلك، أشار المدير العام لوزارة الصحة الإسرائيلية، حيزي ليفي، في مقابلة مع الإذاعة العامة الإسرائيلية ("كان 11") إلى احتمال أن القيود لن تحقق هدفها في خفض معدلات الإصابة. وقال إن الإغلاق بهذه الحالة قد يستمر إلى ما بعد الفترة المحددة "بشكل أشد".

وامتنع ليفي عن الإجابة عن سؤال حول عدد الإصابات اليومية التي تعتزم السلطات الوصول إليها لتخفيف الإجراءات، علما بأن الأسابيع الأخيرة شهدت تسجيل معدلات إصابة يومية، وصلت أمس، الأربعاء، إلى 4,537، وبلغ دد الإصابات التي سجلت الثلاثاء، 5,510 حالة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ