البعنة: ارتفاع مقلق بإصابات كورونا والمطالبة بخطة عمل مهنية

البعنة: ارتفاع مقلق بإصابات كورونا والمطالبة بخطة عمل مهنية
جلسة في مجلس محلي البعنة لبحث مستجدات كورونا

دعا فرع التجمع الوطني الديمقراطي في البعنة، المواطنين في القرية إلى التزام المنازل من أجل قطع سلاسل تناقل عدوى فيروس كورونا، في أعقاب الانتشار المتسارع والارتفاع المتزايد في عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة.

وجاء في بيان صدر عن تجمع البعنة "للأسف الشديد فقد بلغ عدد المصابين بالعدوى في القرية 152 مصابا في الأسبوع الأخير، والتقديرات أن عدد المصابين بالفيروس أعلى بكثير مما نشر وأن هناك حالات لم يكشف عنها بعد، إذ لا تجري السلطات فحوصات كورونا بنسب وأعداد كافية".

ودعا المواطنين من كافة الشرائح العمرية إلى "التشديد على ضرورة حماية أهلنا وأنفسنا من الوباء، وتأجيل المناسبات وإلغاء الزيارات الاجتماعية والعائلية، خصوصًا لكبار السن والمرضى، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى وعدم البحث عن أسباب وخروقات في التعليمات من أجل الخروج من المنازل، فخطورة الوضع تحتم ذلك، ولا توجد أي طريقة أخرى لقطع سلاسل تناقل عدوى كورونا سوى البقا في المنازل والتواصل فقط مع العائلة المصغرة".

وتابع البيان أن "سكرتير التجمع في البعنة، قاسم بكري، توجه باسم الفرع إلى إدارة المجلس المحلي بعد مرور أسبوع على جلسة شاركنا فيها والنائب سامي أبو شحادة مع رئيس وأعضاء وموظفي المجلس يوم السبت الماضي، مطالبا بعقد جلسة طارئة لتوسيع لجنة الطوارئ لتشمل أطباء وممثلي الأطر والجمعيات الاجتماعية في القرية ووضع خطة عمل مهنية من أجل الحد من انتشار الفيروس والتحضير للإغلاق وعدم الاكتفاء بالدعوة للالتزام بالتعليمات".

وختم البيان "نكرر مناشدتنا بالتشديد على الحفاظ على المرضى وكباء السن وعدم انكشافهم على حاملي الفيروس، كما نناشد المصابين بالكشف عن أسمائهم وتحركاتهم للإسهام في الحد من تفشي الفيروس، لنتعاون مع بعضنا البعض من أجل تجاوز الأزمة بسلام ودون أضرار ووفيات أخرى".