مدى الكرمل يستعد لعقد مؤتمره حول التحولات في القيادة ودور الأحزاب

مدى الكرمل يستعد لعقد مؤتمره حول التحولات في القيادة ودور الأحزاب
من مؤتمر مدى الكرمل عام 2019 (أرشيف عرب 48)

يستعد مركز مدى الكرمل- المركز العربيّ للدراسات الاجتماعيّة التّطبيقيّة لعقد مؤتمره السنوي العام حول التحولات في القيادة ودور الأحزاب السياسية، أيام الجمعة والسبت والأحد المقبلين.

وكان "مدى الكرمل" قد علّق عقد مؤتمره السنويّ لعام 2020 نتيجة انتشار جائحة كورونا، إذ اضطر إلى تأجيل مؤتمره الذي كان من المزمع عقده في شهر آذار/ مارس الماضي. ونتيجة للتقييدات المستمرّة للحدّ من انتشار الجائحة، قرر المركز عقد مؤتمره على امتداد ثلاثة أيّام مختلفة، إذ يعقد في كلّ يوم جلسة من جلسات المؤتمر ويبثّها مباشرة على وسائل شبكات التواصل الاجتماعيّ.

ويناقش المؤتمر السنويّ كلّ عام جانبًا من واقع الفلسطينيّين في إسرائيل، ويناقش هذا العام موضوع: "الحقل السّياسيّ الفلسطينيّ: تحوّلات في القيادة ودور الأحزاب بين التّمثيل والتّنظيم".

ويُشارك في المؤتمر نُخبة من الأكاديميّين، السّياسيّين والنّاشطين لمناقشة سبع أوراق بحثيّة سيتمّ نشرها في كتاب المؤتمر وتوزيعه على جمهور مدى الكرمل مجّانًا.

وتفتتح المؤتمر رئيسة الهيئة الإداريّة لمركز مدى الكرمل، بروفيسور نادرة شلهوب- كيفوركيان، فيما سيلقي المدير العام لمدى الكرمل، د. مهنّد مصطفى، كلمة افتتاحيّة ترمي إلى تأطير موضوع المؤتمر في سياق التحوّلات السياسيّة الراهنة.

وتُعقد الجلسة الأولى يوم الجمعة، في الثالث والعشرين من تشرين الأوّل/ أكتوبر الجاري، الساعة العاشرة صباحًا، عنوانها "تحوّلات في القيادة والخطاب السّياسيّين". ويترأس الجلسة المحامي علي حيدر، أكاديميّ وناشط حقوقيّ. ويعرض فيها بروفيسور أمل جمّال، محاضر وباحث في قسم العلوم السّياسيّة في جامعة تل أبيب، ورقة بعنوان "تحليل نموذجيّ للنخب والقيادات الفلسطينيّة في إسرائيل، التّحوّلات الطّارئة عليها ومدى تمثيليّتها". كما يعرض د. منصور النّصاصرة، محاضر في العلاقات الدّوليّة، قسم السّياسة والحكم في جامعة "بن غوريون"، ورقة بعنوان "تحوّلات في الحقل السّياسيّ الفلسطينيّ في إسرائيل بعد اتّفاق أوسلو". وعلى هاتين الورقتين ستُعقّب النائبة عن التّجمع الوطنيّ الديمقراطيّ في القائمة المشتركة، د. هبة يزبك.

وتعقد الجلسة الثّانية المعنونة "مقاربة اقتصاديّة ودور الأحزاب"، يوم السبت، في الرابع والعشرين من تشرين الأوّل / أكتوبر، الساعة الثانية عشر ظهرًا. ويترأس الجلسة د. رامز عيد، باحث ومحاضر في الأنثروبولوجيا السّياسيّة والحقوق، وفيها يطرح د. سامي ميعاري، محاضر في جامعة تل أبيب وجامعة أوكسفورد ومدير عام منتدى الاقتصاد العربيّ، ورقته حول التّحوّلات الاقتصاديّة وأثرها على الحقل السّياسيّ الفلسطينيّ في إسرائيل. يليه محمّد خلايلة، الباحث وطالب الدّكتواره في كلّيّة العلوم السّياسيّة في جامعة حيفا، الذي سيقدّم ورقة تحت عنوان "تراجع قوّة الأحزاب السّياسيّة في الحكم المحلّيّ، بين الثّابت والمتحوّل". أمّا د. سعيد سليمان، باحث مستقلّ ومحاضر في مجال الجغرافيا، فيناقش في ورقته تراجع دور وأداء الأحزاب العربيّة في التّنشئة السّياسيّة. وتُدلي النائبة عن الجبهة الديمقراطيّة للسّلام والمساواة في القائمة المشتركة، عايدة توما- سليمان، بتعقيبها على الأوراق الثّلاث السّابقة.

وتعقد الجلسة الثالثة والأخيرة "مقاربة نسويّة وما بعد السياسة" يوم الأحد، في الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر، الساعة السادسة مساءً. ويترأس الجلسة عضو لجنة الأبحاث في مدى الكرمل، د. أيمن إغباريّة، ويشارك فيها خالد عنبتاوي، طالب دكتوراه في علم الاجتماع والإنسان في معهد جنيف للدراسات العليا في سويسرا، بورقته "مقاربات في سؤال السياسة الفلسطينيّة في الداخل وقراءة في التحوّلات والأزمة". تُلحقها د. عرين هوّاري، باحثة ومنسّقة برنامَج دعم طلّاب الدّراسات العليا في مدى الكرمل، بورقتها "الدّينيّ والسّياسيّ لدى قياديّات في الحركة الإسلاميّة: مقاربة نسويّة". المعقّبة على هاتين الورقتين، المستشارة التربويّة والناشطة الاجتماعيّة والباحثة في موضوع القيم، هِبة هريش عواودة.