قرية الأطرش: استفزاز ومواجهة بين الأهالي والشرطة

قرية الأطرش: استفزاز ومواجهة بين الأهالي والشرطة
من الأطرش بالنقب، صباح اليوم

استنفر أهالي قرية الأطرش، صباح اليوم الإثنين، لحماية أرضهم من محاولات "سلطة أراضي إسرائيل" تحريش قطعة أرض تتبعهم.

وقال عدد من الأهالي إن تسوية عليها أبرمت منذ سبعينيات القرن الماضي.

واقتحمت عناصر من وحدة "يوآف" التابعة لما تُسمى "سلطة تطوير النقب" و"سلطة أراضي إسرائيل" قطعة الأرض في الأطرش، أمسِ الأحد، وحاولت نصب أوتاد خشبية لتنفيذ مخطط تحريش الأرض ومصادرتها من الأهالي.

ورفض أهالي الأطرش محاولات السلطات وتصدوا لوجودها واقتلعوا الأوتاد الخشبية.

واستفزت الشرطة الأهالي وهددت بتعزيز قواتها، اليوم، بهدف حماية موظفي السلطات.

ووجد العشرات من أهالي عرب الأطرش في الأراضي المهددة بالتحريش، منذ فجر اليوم، للتصدي لمحاولات التحريش ومصادرة الأرض.

وقال يُوسُف الأطرش لـ"عرب 48" إن "ما يحدث محاولة سرقة في العلن. الأرض عليها تسوية منذ سنوات السبعين والآن يريدون سلب ما تبقى منها. لن نسمح لأحد بسلب أرضنا، ومؤسسات الهدم تسعى للخراب ونحن ندعو الأهالي للوقوف إلى جانبنا".

وأضاف الأطرش أن "الوحدات اقتحمت أرضا لجيران لنا وبدأت بالتحريش فعلا، وكلها محاولات لا يقبلها قانون أو عرف. الشرطة تحاول استفزاز الشبان لاعتقالهم وتخويف الأهالي حتى تصادر الأرض، ونحن لن نقبل ذلك".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص