الأطرش: اجتماع شعبي حاشد لمواجهة التهجير

الأطرش: اجتماع شعبي حاشد لمواجهة التهجير
من المهرجان (عرب ٤٨)

احتشد العشرات من أهالي النقب في قرية الأطرش مسلوبة الاعتراف مساء اليوم، السبت، في اجتماع شعبي حاشد، للتصدي لمحاولة الصندوق القومي اليهودي ودائرة أراضي إسرائيل لمصادرة أراضي عائلة الأطرش وتحريشها.

والتظاهرة نُظّمت بدعوة من اللجنة المحلية في القرية ولجنة التوجيه لعرب، والمجلس الإقليمي في القرى مسلوبة الاعتراف في النقب.

وشارك في الاجتماع شخصيات جماهيرية من النقب ورؤساء مجالس محلية، منهم رئيس المجلس الإقليمي القيصوم، سلامة الأطرش، ورئيس المجلس المحلي حورة، حابس العطاونة، ورئيس مجلس اللقيّة المحليّ، أحمد الأسد، ورئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، ورئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة والنائب سعيد الخرومي، بالإضافة إلى رئيسيّ اللجنتين المحليّتين لقريتي بير هداج وخربة الوطن، سليم الدنفيري وماجد الشنارنة وآخرون.

وشدّد المتحدثون من منتدى السلطات المحلية في النقب على الموقف الموحد بمقاطعة سلطة "تطوير النقب"، والدفع باتجاه تفكيك السلطة بشكل كامل ورفض أيّ محاولات من رئيس " سلطة تطوير النقب"، يائير معييان، لتبييض صفحة السلطة ومغازلة عرب النقب.

وقال صاحب الأرض المهددة بالتحريش والتي بدأت جرافات الصندوق القومي اليهودي تحريشها قبل أسبوع من اليوم في قرية الأطرش، خليل الأطرش، لـ"عرب ٤٨" تفاجأنا قبل أسبوع باقتحام الجرافات ووحدات "يوآف" قريتنا. "ولكن بمساعدة الإخوة من أهالي القرية تصدينا لهم وقمنا بطردهم، ما زلنا نتلقى تهديدات ووعيد بالعودة لتحريش الأرض ومخطط المصادرة ما زال ساريًا ولكن التنازل عن ارضنا ليس خيارًا".

وأنهى الأطرش "هذه الأرض ورثتها عن أبي وجدّي. تبلغ مساحتها قرابة 70 دونمًا، تريد وحدات الخراب سلبها ونحن لن نقبل، ندعو الأهالي للتجنّد والوقوف معنا في مظاهرة الخميس القادم فالخطر يداهمنا جميعًا".

وقال النائب السابق عن التجمّع في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، لـ"عرب ٤٨" إنّ هذه المنطقة تعتبر تجمّعًا لعدة قرى مسلوبة الاعتراف، وأضاف "قرابة 45 ألف عربي في قرى الرويس وخربة الوطن يعانون هجمة شرسة، الأرض المهددة بالمصادرة هي رئة للنقب من حيث الحيّز والمساحة، الموقف الواحد أساسي في هذه المعركة وعلينا التجنّد للوقوف ضد كل عناصر التهجير في النقب من سلطة تطوير النقب، يوآف، ودائرة الأراضي والصندوق القومي طبعًا".