كورونا في الناصرة: تأجيل الخطوات الاحتجاجية ضد الإغلاق

كورونا في الناصرة: تأجيل الخطوات الاحتجاجية ضد الإغلاق
منظر عام للناصرة (عرب 48)

عقد رئيس بلدية الناصرة، علي سلّام، اجتماعا مع قيادة "الجبهة الداخلية" وممثلي الشرطة والصحة، اليوم الإثنين، حضرها كذلك نائب المدير العام لصندوق المرضى العام "كلاليت" في الشمال وإدارة البلدية، إثر إعلان رئيس البلدية عن البَدْء بخطوات احتجاجية ضد قرار الإغلاق لمدينة الناصرة تبدأ بتظاهرة لموظفي البلدية ورفع شعارات للتنديد بقرارات لجنة كورونا بتصنيف الناصرة مدينة حمراء وإغلاق مداخلها وفرض وضع غير مريح لمواطنيها، حسب تصريح رئيس البلدية.

وذكرت البلدية أنه في هذه الجلسة، توجه ممثلو الجبهة الداخلية والشرطة والصحة وطلبوا من رئيس البلدية أن يؤجل خطواته الاحتجاجية ليوم أو يومين وأن يتريث خصوصا وأن الأرقام بدأت تشير إلى تراجع في مقياس كورونا في المدينة.

وأكد رئيس البلدية أن "النسبة التي يتحدثون عنها وتعداد المصابين قياساً لعدد السكان هو أصلاً فيه ظلم للمدينة ولا يقنع بإغلاق مدينة يربو عدد سكانها على مئة ألف نسمة". وطالب برفع الحظر عن المدينة وفتحها سريعاً لتخفيف الأضرار الناجمة عن الإغلاق. وختمت البلدية بالقول إنه "بعد نقاشٍ مستفيض استجاب رئيس البلدية لطلب ممثلي لجنة كورونا بتأجيل خطواته الاحتجاجية وننتظر ليوم أو يومين على الأكثر حتى يتم فتح المدينة وعودتها إلى سابق عهدها. وعلى إثر قرار رئيس البلدية تمَّ الاجتماع بكافة مديري الدوائر والأقسام في البلدية وإعلامهم بالموضوع. وطالب رئيس البلدية ونوابه من كافة المديرين رفع جاهزيتهم بكل ما يتعلق بموضوع كورونا والاستعداد لكل طارئ جديد في هذا الأمر".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص