خلاف المشتركة وعباس: فشل وساطة بركة ويونس

خلاف المشتركة وعباس: فشل وساطة بركة ويونس
جلسة لنواب القائمة المشتركة (أرشيفية)

ذكرت مصادر مطلّعة على حيثيات النقاشات الدائرة بين مركبات القائمة المشتركة من جهة والنائب منصور عباس من جهة أخرى، أن اجتماع الكتلة البرلمانية الأسبوعي لم يعقد لأسباب غير معلومة.

وأضافت المصادر أن النقاشات آخذة بالاحتدام في أعقاب التصريحات المتتالية للنائب عباس والتي اعتبرتها مركبات القائمة المشتركة تقوض أركان العمل البرلماني والسياسي للأحزاب العربية.

وأشارت ذات المصادر إلى أن اجتماعا عقد قبل نحو أسبوع بين رؤساء المركبات الأربعة في القائمة المشتركة (أيمن عودة وإمطانس شحادة وأحمد طيبي ومنصور عباس) بوساطة رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، مضر يونس، ناقش آخر المستجدات والتطورات والنقاشات في القائمة المشتركة ومحاولة التوصل إلى اتفاق يوقف التراشق الإعلامي بين مركبات المشتركة والنائب عباس.

وحسب ما ذكرت المصادر فإن الاجتماع لم ينتج عنه أي اتفاق، وهذا ما يؤكده استمرار "حرب البيانات" والتراشق الإعلامي على خلفية مواقف النائب عباس وتصريحاته الأخيرة.

ومن ناحيته، أكد رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، مشاركته في الاجتماع بحضور رؤساء المركبات الأربعة في المشتركة، غير أنه رفض التعقيب والخوض في تفاصيل الاجتماع في حديث لـ"عرب 48".

فيما ذكر رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، مضر يونس، لـ"عرب 48"، أننا "أكدنا خلال الاجتماع على أهمية القائمة المشتركة وطلبنا من رؤساء المركبات الأربعة إيجاد صيغة من أجلها التناغم فيما بينهم والابتعاد عن النقاش والمشادات فيما بينهم".

وأضاف "من الواضح أن هناك اختلافا في نهج وطريقة عمل مركبات المشتركة، لكن مع ذلك نحن نتوخى من النواب إيجاد الطريق المناسب للعمل المشترك والالتزام بالدستور والاتفاقيات التي وضعت منذ تأسيس القائمة المشتركة".

وختم يونس بالقول "آمل أن يأتي هذا الاجتماع بثماره خصوصًا وأن الحديث يدور عن نقاش حول نهج معين، وكلنا أمل بأن يتم تسوية الأمور والحفاظ بالأساس على استمرار القائمة المشتركة".

وذكر النائب منصور عباس في تصريحاته الأخيرة للقناة 20 اليمينية المقربة من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن "استمرار القائمة المشتركة مشروط باتباع "النهج الذي يمثله"، معتبرا أنها تفقد "مبررات وجودها" إذا ما كررت نفس الأخطاء والمواقف؛ ما اعتبره النائب إمطانس شحادة انشقاقا عن القائمة".

واعتبر عباس أن "النقاش في المشتركة ليس شخصيا ولا حزبيا، إنما نقاش على النهج"، مضيفا أنه "أريد أن أمثل مجتمعي ومن يعطيني أذنا صاغية، سأنظر إلى ذلك بإيجابية".

وعن علاقته بنتنياهو، اعترف أنه "تجاوز خطوطا اعتاد النواب العرب والأحزاب العربية على وضعها في الزاوية"، وتابع: "أو أنهم (النواب العرب) في جيب أحدهم من معسكر اليسار، وأنا قلت كفى لهذا النهج، نحن لسنا يمينا ولا يسارا".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص