فرض الإغلاق على أم الفحم ويافة الناصرة لخمسة أيام

فرض الإغلاق على أم الفحم ويافة الناصرة لخمسة أيام
يكافحن كورونا بأم الفحم (تصوير البلدية)

فرضت الإغلاق اللجنة الوزاريّة للإعلان عن المناطق المغلقة، اليوم، الجمعة، الإغلاق على أم الفحم ويافة الناصرة لخمسة أيّام، إثر تفشّي فيروس كورونا، ومدّدت الإغلاق على مجد الكروم وكفر مندا ليومين وعرابة بيوم واحد.

ومن المقرّر أن يبدأ الإغلاق صباح غدٍ، السبت، حتى الأربعاء المقبل.

وأمس، الخميس، أجرى منسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، بروفيسور نحمان أش، مساءلة أخرى لرئيس بلدية أم الفحم د. سمير صبحي، حول الوضع والتطورات في المدينة بما يتعلق بدخول المدينة للدائرة الحمراء.

وأفاد الناطق بلسان بلدية أم الفحم، عبد المنعم فؤاد، أن "هناك توجهًا بإغلاق المدينة ابتداء من مساء غد، السبت".

وأضاف أن "بروفيسور إش يصر على إدخال أم الفحم لدائرة الإغلاق والتقييدات، فيما أوضح له رئيس البلدية وبمساندة رأي ‘الجبهة الداخلية’ في الموضوع، أنه يمكن لأم الفحم تجاوز هذه المحنة والعودة وتقليل الإصابات، وأن الإصابات محصورة في بيوت وعائلات معينة. وأبلغ بروفيسور إش رئيس البلدية أنه سينقل الموضوع للمجلس الوزاري المصغر لكورونا، ونقل وجهة نظر بلدية أم الفحم حول الموضوع، وهناك سيتم تداول الموضوع واتخاذ القرار المتوقع، ظهر اليوم".

وفي سياق متصل، أبرق رئيس البلدية برسالة عاجلة إلى المجلس الوزاري المصغر لكورونا وبروفيسور إش، الليلة الماضية، حول وجهة نظر بلدية أم الفحم المعترضة على التوجه للإغلاق، موضحاً أنه "نسير في الطريق الصحيح لتقليص وتقليل عدد الإصابات خلال الأيام القليلة القادمة بالإضافة إلى زيادة عدد الفحوص".

وفيما يتعلق بالإصابات، صباح اليوم الجمعة، أوضح الناطق بلسان البلدية أن "هناك 6 حالات جديدة تم تشخيصها. 211 حالة نشطة في بلدنا، الآن. 2984 إصابة منذ البداية. عدد الإصابات لكل 1000 مواطن هو 38 (أمسِ كان 41)".

وأضاف أنه "لا توجد محطة فحوص في السوق البلدي، اليوم. في حال الضرورة يمكن التوجه لمحطة الفحص في كفر قرع أو الناصرة من الساعة التاسعة صباحاً حتى الثانية ظهراً، ودون تحويلة طبيب".

وفي سياق فرض القانون، جرى خلال الأيام الأخيرة تغريم 10 محال تجارية في المدينة من قبل الشرطة، بسبب عدم التزامها وتطبيقها لتعليمات وزارة الصحة المتعلقة بالشارة البنفسجية الخاصة بالمصالح التجارية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص