جلسة طارئة لبلدية الطيرة عقب هدم منزل: دعوة لاجتماع في ساحة مركز الشرطة

جلسة طارئة لبلدية الطيرة عقب هدم منزل: دعوة لاجتماع في ساحة مركز الشرطة
جانب من الجلسة

عقدت بلدية الطيرة، مساء اليوم الإثنين، اجتماعا طارئا في أعقاب عملية هدم بيت الشاب إسلام قشوع صباح اليوم، ودعت إلى اجتماع سيُعقد في الساعة الرابعة من يوم الجمعة المقبل، في ساحة مركز الشرطة بالمدينة.

كما ستعقد جلسة للجنة الشعبية لتضع برنامجا شعبيا، والهدف حماية البيتين المهددين بالهدم الفوري. وتقرر كذلك إنشاء صندوق مالي لدعم البيوت المهددة بالهدم الفوري، وتجنيد مهندس مختص بالتخطيط والبناء لبلدية الطيرة.

وكانت قوات كبيرة من الشرطة، قد طوقت المنطقة الشمالية لمدينة الطيرة، برفقة جرافات اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء، وأقدمت على هدم بيت قشوع المكوّن من طابقين، وهو قيد الإنشاء.

وبحثت البلدية خلال الاجتماع، إمكانية مساعدة البيوت المهددة بالهدم سواء قضائيًّا أو تخطيطيًّا، ومحاولة منع البناء غير المرخص.

وشهد الاجتماع أجواء مشحونة، بين أعضاء البلدية من الائتلاف والمعارضة، ولا سيّما أن المدينة تشهد ارتفاعا حادا بعمليات الهدم في الأشهر الأخيرة.

وقال القائم بأعمال رئيس بلدية الطيرة، سامح عراقي، إنه "من غير الممكن أن نلوم أي شخص، أو جهة أو مؤسسة في البلدة، فالمسؤول الأول والأخير (يتمثّل في) سياسة الدولة، ولا تجعلوا النقاشات الهامشية تشتتنا عن موضوعنا الأساسي".

وأضاف عراقي: "المشكلة هي أن السلطة في الفترة الأخيرة، تهدم بأريحية دون اعتراض ولا نضال ولا مقاومة سلمية"، معتبرا أن "الحراك الشعبي للأسف خامل في الفترة الأخيرة، وهو السبب الأساسي الذي يمكنه أن يمنع هدم بيت".

وتابع: "البيت الذي هُدم كان خارج الخط الأزرق، وكان هناك تفاهمات مع السلطات لعدم هدم، ولكن الهدم كان مفاجئا".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص