باقة الغربية "منطقة صفراء".. عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة

باقة الغربية "منطقة صفراء".. عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة
مدخل باقة الغربية مع فرض الإغلاق الليلي، أيلول الماضي ("عرب 48")

تقرر عودة طلاب صفوف الخامس وحتى الثاني عشر في باقة الغربية إلى مقاعد الدراسة، بعد خروج المدينة من الدائرة الحمراء والبرتقالية وتقدمها إلى المنطقة الصفراء، بحسب مخطط "شارة ضوئية" (رمزور)، وفق ما جاء في بيان مشترك صدر مساء اليوم، الخميس، عن بلدية باقة الغربية ووزارة التعليم.

وجاء في البيان أنه "في ظلّ التقدم الملحوظ الذي حققه أهلنا في باقة الغربيّة بإجراء عدد أكبر من فحوصات كورونا، تقدمت مدينتنا نحو المنطقة الصفراء، لذا تقرّر عودة طلاب صفوف الخامس وحتى الثاني عشر إلى مقاعد الدراسة، ذلك بعد دراستهم عن بُعد منذ بداية العام الدراسي الحالي في ظلّ تبعات جائحة كورونا".

وأوضح البيان أن "المسؤولين في البلدية وقسم المعارف عقدوا جلسة تقييميّة مع مدراء المدارس وممثلي وزارة المعارف وممثلية الأهالي المحلية للوقوف عن كثب حول جاهزية كلّ مدرسة، والتأكد من الاستعدادات لاستقبال الطلاب".

وأوضح البيان أن ذلك يتطلب توزيع الطلاب "على كبسولات ثابتة وتقسيم المعلّمين وفق ذلك، حفاظًا على سلامتهم وصحّتهم وفقًا للتعليمات المنصوص عليها"، على أن "يقوم كل مربي صف بالتواصل مع طلابه وأهاليهم وإطلاعهم على البرنامج وساعات الدوام المدرسي الجديد".

وأوضح البيان أن تقسيم الطلاب لكبسولات وبرنامج الأيّام التعليميّة يتم على النحو الآني: "طلاب صفوف الأول والثاني سيتعلّمون خمسة أيّام بصفوف كاملة دون تقسيم لكبسولات. طلاب الثالث والرابع يتعلّمون خمسة أيّام ويقسّم كلّ صفٍ لكبسولتين. طلّاب الخامس والسّادس يتعلّمون ثلاثة أيّام على الأقل في المدرسة وباقي الأيام بتعليم عن بُعد، ويتمّ تقسيم كل صفٍ لكبسولتين".

ولفت البيان إلى أن "طلاب صفوف السابع حتى التاسع يتعلمون يومين على الأقل في المدرسة وباقي الأيّام عن بُعد، (على أن) يقسّم كل صفٍ لكبسولتين"، وفي ما يتعلق بـ"طلاب العاشر حتّى الثّاني عشر، يتعلّمون يومين على الأقل في المدرسة وباقي الأيّام عن بُعد، ويقسّم كل صفٍ لكبسولتين، إضافة لبرنامج خاص لكل مدرسة حول موضوع التحضير لامتحانات البجروت".

وذكر البيان أن "عودة الطلاب للدراسة الوجاهيّة أمر هام وضروري لاستمرار مسيرتهم التعليميّة وتحصيل أكبر فائدة ممكنة من المعلّم والمربّي، كما أن لها أهميّة اجتماعيّة ونفسيّة وسلوكيّة.

وأشار إلى أن "استمرار التعلم الوجاهي يُقرّر كل يوم أربعاء من الأسبوع، حيث يتم عقد جلسة لتقرير أي المدن والقرى تستمرّ فيها الدراسة وأيّها يتم تعطيلها وفق تصنيف البلدة، ففي البلدات ذات اللون الأخضر والأصفر يستمر التعليم، وغير ذلك فيتم تعطيله والتعلّم عن بعد".

وشدد البيان على ضرورة استمرار "إجراء الفحوصات، لنحافظ على تواجد باقة الغربيّة في المنطقة الصفراء وأن نتقدم إلى دائرة اللون الأخضر حتى تستمر الحياة الاقتصادية في مدينتنا ويستمر انتظام الطلّاب في مدارسهم".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص