"عدالة": جريمة الشرطة في طمرة نتاج مؤسسة ترى بالعرب عدوًا أبديًا

"عدالة": جريمة الشرطة في طمرة نتاج مؤسسة ترى بالعرب عدوًا أبديًا

أصدر "عدالة" - المركز القانوني لحماية حقوق الأقلية العربية في إسرائيل، اليوم الثلاثاء، بيانًا يعقّب فيه على جريمة الشرطة في مدينة طمرة والتي أدت إلى مقتل شابين وإصابة آخريْن.

افتتح "عدالة" البيان قائلا إن "مركز عدالة يدين بأشد العبارات الجريمة التي ارتكبها عناصر الشرطة في مدينة طمرة والتي أسفرت عن قتل وإصابة أبرياء لا علاقة لهما بالجريمة، لا من قريب ولا بعيد، سوى أنهم أطلوا على ساحة معركة افتتحتها الشرطة في حي مدني".

وأضاف البيان أن المركز الحقوقي "يرى بالشرطة كمؤسسة، وكل من يقف خلفها شريكًا بالجريمة في كل البلدات العربية التي تتعامل معها كساحة حرب وتبيح فيها دماء الأبرياء والمدنيين من خلال إطلاق النار العشوائي دون حسيب أو رقيب".

وأكمل البيان أنه "لا يعقل أن تدخل الشرطة حيًا مليئًا بالمدنيين وتطلق النار بشكل عشوائي بدون ضوابط، إلا إذا كان الشرطي يعلم أن لا أحد سيحاسبه على ما يرتكبه من جرائم وأنه مدعوم من قبل مؤسسات الدولة، القضائية والتنفيذية، بعد أن ترسخ في ذهنه أن حياة العرب غير مهمة ويمكن الاستغناء عنها، وأنه لا فرق بين عربي وغيره، وهذا نتاج سنوات من التحريض والعنصرية والتمييز الممنهج في كل المجالات".

وأشار مركز "عداله" في بيانه إلى إن "فرض أمر حظر نشر على تفاصيل ما حدث مؤشرًا جديًا على نية الدولة التغطية على هذه الجريمة وإغلاق الملف، كما فعلت في الكثير من جرائم الشرطة ضد المواطنين العرب من قبل، وعلى رأسهم ملفات شهداء هبة أكتوبر 2000 وملف الشهيد يعقوب أبو القيعان".

واختتم المركز بيانه: "وفي حين يبقي أمر حظر النشر العديد من التساؤلات بلا إجابة رسمية لكنها معروفة للجميع، تبقى حقيقة واحدة واضحة مثل عين الشمس، لا تزال الشرطة تتعامل مع العرب كأعداء ودمهم مباح".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص