حيفا: مظاهرة أمام محكمة معتقلي أم الفحم والإفراج عن 3 منهم

حيفا: مظاهرة أمام محكمة معتقلي أم الفحم والإفراج عن 3 منهم
من المظاهرة أمام المحكمة ("عرب ٤٨")

أفرجت محكمة حيفا، السبت، عن 3 من معتقلي تظاهرة أم الفحم ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة، التي شهدت اعتداءات واسعة من أفراد الشرطة.

وتظاهر حشد كبير أمام المحكمة، هاتفين للحرية والإفراج عن المعتقلين.

وقال "منتدى المحامين الفحماوي" إن الشرطة اعتقلت 4 شبان أمس، الجمعة، خلال التظاهرات، وإنّ المنتدى يتابع قضيّتهم ويقدّم لهم الاستشارة.

وأضاف المنتدى أن الشرطة تواصلت اليوم، السبت، مع محامي المعتقلين، وعرضت عليه الإفراج عن ثلاثة منهم بشرط الإبعاد عن أم الفحم لمدة 15 يومًا. ورفض المحامون والأهالي هذا المقترح وطلبوا بالإفراج عنهم دون شروط.

وأسفرت اعتداءات الشرطة بالرصاص المطّاطي والقنابل الصوتية عن إصابة 11 شخصًا، أحدهم بحالة خطيرة، وعن اعتقال 4 متظاهرين، خرجوا للتظاهر ضدّ العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام، وطالت الاعتداءات رئيس بلدية أم الفحم، د. سمير محاميد، والنائب د. يوسف جبارين.

وذكر المتحدّث باسم مشفى "رمبام" في حيفا أن المصاب بحالة خطيرة هو الشاب مهند محاجنة، ويبلغ من العمر 30 عامًا، وخضع فور وصوله إلى عمليّة في الدماغ، حيث تتركّز إصابته.

وذكرت مصادر مقرّبة من العائلة أنّ وضعه مستقرّ وأن الأطبّاء تمكّنوا من السيطرة على النزيف، على أن يخضع لعمليّات جراحية لاحقًا لوقفه نهائيًا.

وأصدر مشفى "رمبام" بيانًا بعد الساعة الثامنة مساءً أعلن فيه انتهاء عملية محاجنة، لكنه أوضح أن وضعه لا يزال خطيرًا.

وروى أحد المتظاهرين المصابين أننا "خرجنا للتظاهر بشكل سلمي وقد قوبلنا باعتداء عنيف وهمجي جدا على يد عناصر الشرطة".

ونقلا عن شهود عيان، فإن عددا من المتظاهرين أصيبوا إثر إطلاق الرصاص المطاطي من قبل الشرطة، وجرى نقلهم إلى العيادات المحلية لتلقي العلاج.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص