اعتقال شخصين بشبهة مهاجمة جندي وسرقة سلاحه قرب شفاعمرو

اعتقال شخصين بشبهة مهاجمة جندي وسرقة سلاحه قرب شفاعمرو
ذخيرة ضبطتها الشرطة بحوزة المشتبهين (الشرطة الإسرائيلية)

تُحضر الشرطة الإسرائيلية اليوم، الإثنين، شخصين من قرية إبطن إلى محكمة الصلح في مدينة الناصرة، اعتقلا أمس، بشبهة مهاجمتهما لجندي في منطقة حرشية قرب مدينة شفاعمرو وسرقة سلاحه. وستطلب الشرطة تمديد اعتقالهما.

وقالت الشرطة إن المشتبهين (25 عاما) اعتقلا خلال تواجدهما في بيت اختبئا فيه في ثرية الزبيدات، وعُثر بحوزتها على ذخيرة.

وكان الجندي، وهو من وحدة "إيغوز" الخاصة في الجيش الإسرائيلي، يقوم بتدريب ليلي منفرد في حرش الخروبية قرب شفاعمرو، ليلة الأربعاء – الخميس الماضية، وحسب بيان الجيش الإسرائيلي في حينه، فإن شخصين اعترضا طريقه عند الساعة الثالثة قبيل الفجر، وتعاركا معه وسرقا سلاحه.

وبحسب تحقيق أولي أجراه الجيش، فإن الجدندي حاول الإبلاغ، بواسطة شبكة الاتصال اللاسلكي مع الضباط المسؤولين عنه، عن سيارة الشخصين اللذين هاجماه، لكن البلاغ لم يصل إلى الضباط. وأصيب الجندي بجروح طفيفة بيده ووجهه خلال العراك مع المشتبهين.

وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيسف كوخافي، قد وصف الحادث بأنه "خطير وجرى خلاله تجاوز خط أحمر". وجاء هذا الحادث على خلفية سلسلة عمليات سرقة ذخيرة وأسلحة من قواعد عسكرية، أبرزها سرقة 93 ألف رصاصة من قاعدة "تسيئيليم" العسكري في النقب، الشهر الماضي، وسرقة عشرات الأسلحة من قاعدة عسكرية في شمالي البلاد، العام الماضي.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص