شكوى رسمية ضد قوات الشرطة المعتدية على المتظاهرين في أم الفحم

شكوى رسمية ضد قوات الشرطة المعتدية على المتظاهرين في أم الفحم
قوات الشرطة التي قمعت المظاهرات السلمية في أم الفحم (أ ب)

قدم رئيس بلدية أم الفحم، سمير صبحي، والنائب يوسف جبارين، شكوى رسمية في وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة في وزارة القضاء (ماحاش) ضد قوات الشرطة التي اعتدت على المتظاهرين السلميين في مدينة أم الفحم، في أعقاب صلاة الجمعة في ساحة مبنى البلدية، يوم الجمعة 26 شباط/ فبراير الماضي.

وشملت الشكوى، بحسب ما أوضحت البلدية في بيان صدر عنها، "تفاصيل وظروف الاعتداء المبيّت على المتظاهرين، وكذلك ظروف الاعتداء شخصيًا على رئيس البلدية وظروف إصابة النائب جبارين برصاصة مطاطية".

وجاءت الشكوى المقدمة بالتنسيق مع مركز "عدالة" الحقوقي، بعد أن كان محامو عدالة قد التقوا مع صبحي وجبارين في الأسبوع الماضي، واستمعوا إلى تفاصيل الاعتداء الشرطي على أهالي ام الفحم، وذلك بمشاركة مدير المركز، حسن جبارين، والمحاميين سوسن زهر ووسام شرف.

وأعلن صبحي وجبارين، في بيان مشترك، "انطلاق جمع الشهادات والإفادات والأدلة التي توثق الاعتداء، إذ سيتم في الأيام القريبة دعوة عشرات المصابين ليقدموا الشكاوى الرسمية أيضا وشهاداتهم حول ظروف الاعتداء عليهم وإصابتهم في وحدة ‘ماحاش‘".

وكانت وحدة التحقيق "ماحاش" قد أعلنت عن البدء بفتح تحقيق بالاعتداء الشرطي على المتظاهرين بعد توجه من مركز مساواة وتزويد وحدة التحقيق بقائمة أولية بأسماء المصابين.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص