الشبيبة اليافية تختتم ورشة التطريز الفلسطيني

الشبيبة اليافية تختتم ورشة التطريز الفلسطيني

اختتمت حركة الشبيبة اليافيّة، الأسبوع الجاري، ورشة في التطريز الفلسطيني الفلاّحيّ هي الأولى من نوعها في يافا منذ عقود.

وشاركت في الورشة نساء من مدينة يافا وخارجها، إذ قدمت الورشة تقنيات أساسية في التطريز الفلاحي الذي يعود إلى مئات السنوات وتميزت به بعض المدن الفلسطينيّة مثل يافا (بيت دجن)، بيت لحم، بئر السبع، غزّة وغيرها.

وامتدت لقاءات الورشة على مدار ما يقارب شهر ونصف، أرشدتها المعلمة ليندا صايغ من مدينة يافا التي ورثت شغل آلية التطريز عن أمها وجدتها.

وجاء هذا النشاط في إطار نشاط حركة الشبيبة اليافية الذي يهدف إلى تعزيز الهويّة الفلسطينيّة ومناهضة محاولات طمسها ومحوها.

وقالت إحدى المشتركات في الورشة، ناهدة سكيس من يافا، إنه "استفدت كثيرا من الورشة، وزادت من شغفي وحبّي للتطريز الفلسطيني. أشكر المعلمة ليندا صايغ التي نقلت لنا هذا التراث وأشجع كل من تحب التطريز الفلسطينيّ أن تشارك في ورشة حركة الشبيبة المقبلة".

وقالت المعلمة ليندا صايغ إن "هدِفنا من خلال الورشة زرع حب التطريز في قلوب المشاركات، وأنا فخورة بأنني استطعت تمرير تراثنا إلى نساء فلسطينيات أخريات يعتززن بتراثنا العريق والذي سيبقى حيا ما دمنا نقوم نحن بإحيائه".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص