إصابات بينها خطيرة في جرائم إطلاق نار ببلدات عربية

إصابات بينها خطيرة في جرائم إطلاق نار ببلدات عربية
(توضيحية)

أصيب 4 أشخاص بجروح وصفت بين المتوسطة والخطيرة جراء جرائم إطلاق نار في عدة بلدات عربية مساء، السبت، وأخرى تسبب بأضرار بالممتلكات للمواطنين.

وفي مدينة عرابة، أصيب شاب يبلغ من العمر 23 عاما، بجروح وصفت بأنها خطيرة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار، بعد منتصف الليل.

وقدم طاقم طبي من مركز "حيان" الإسعافات الأولية للمصاب؛ ثم أحيل على وجه السرعة إلى مستشفى "رمبام" في حيفا لاستكمال العلاج.

وفي الرملة، أفادت طواقم طبية بأن شابين من المدينة، أصيبا بجروح وصفت بين المتوسطة والخطيرة، بعد تعرضهما لجريمة إطلاق نار خلال شجار وقع في المدينة.

وبحسب المعلومات المتوفرة، تم نقل الشابين في العشرينيات من عمرهما إلى غرفة الطوارئ، في مستشفى صرفند (أساف هروفيه)، وقام الطاقم الطبي تقديم العلاج للجريحين وإبلاغ الشرطة عن الحادث.

وتحقق الشرطة إذا ما كان إطلاق النار خلال شجار وقع بالمدينة، أو أنه تم إطلاق النار على الشابين خلال جلوسهما بمركبة.

وفي بلدة عرعرة في المثلث الشمالي، أقدم مجهولون، مساء السبت، على إطلاق النار صوب محل تجاري في البلدة، دون وقوع إصابات بشرية، فيما تسبب الحادث بأضرار مادية للمحل التجاري.

وفي المقيبلة، أصيب، مساء اليوم السبت، رجل (47 عاما) بجراح متوسطة خلال شجار في البلدة الواقعة في سهل مرج ابن عامر، ونقل على وجه السرعة إلى مستشفى "هعيمك" في العفولة، لاستكمال العلاج، علما أنه يعاني من إصابة بالرأس.

وفي الفريديس، أصيب شاب (18عاما)، بجروح وصفت بالمتوسطة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار، حيث نقل إلى المستشفى للعلاج، فيما فتحت الشرطة تحقيقا.

وأعلنت الشرطة القبض على مشتبهين من سكان البلدة 26 و 37 عاما بشبهه تورطهما في الحادث، حيث سيتم عرضهما في ساعات الليل على محكمة الصلح في حيفا لتمديد اعتقالهما.

يذكر أن بلدات عربية شهدت عودة لافتة للحراكات الشبابية ونشاطاتها المختلفة في إطار الاحتجاجات ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة في المجتمع العربي، في الآونة الأخيرة، وارتفعت الأصوات مجددا لمحاربة العنف والجريمة ووقف هذه الأعمال التي تضرب النسيج المجتمعي في البلدات العربية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص