باقة الغربية: إدانة وليد وتد بقتل زوجته سوزان أمام رضيعهما وعرقلة التحقيق

باقة الغربية: إدانة وليد وتد بقتل زوجته سوزان أمام رضيعهما وعرقلة التحقيق
القتيلة سوزان وتد وزوجها المدان وليد وتد

أدانت المحكمة المركزية في مدينة حيفا، اليوم الأربعاء، وليد وتد (46 عاما)، من باقة الغربية، بقتل زوجته سوزان وتد (39 عاما) في آذار/ مارس 2019، عن سابق إصرار وترصّد، وعرقلة مجريات التحقيق.

وكانت قد قدّمت النّيابة العامة خلال شهر نيسان/ أبريل 2019 لائحة اتهام ضد وتد بقتل زوجته سوزان أمام طفلهما الرضيع وتشويش مجريات التحقيق، وإخفاء جثتها.

وبحسب لائحة الاتهام فإنّ "جريمة القتل وقعت بوجود طفل المغدورة الرضيع، وتنسب للمتهم أيضًا تهمت تشويش مجريات التحقيق وإخفاء جثّة القتيلة.

ويُستدل من لائحة الاتهام أنه على خلفية العلاقات المتوترة والكراهية والغيرة من زوجته قرر المتهم قتلها".

وجاء في لائحة الاتهام أنه "في تاريخ 26.3.2019 حوالي الساعة 16:30 وصل المتهم برفقة ابنه الرضيع إلى مطعم في باقة الغربية حيث كانت تعمل المرحومة، وأوصلها إلى منزلهما، ومع وصولها المنزل بدأت الزوجة تستعد لمناسبة ما حينها اقترب منها زوجها المتهم ووقف خلفها ثم وضع كف يده على فمها وخنقها وربط حبلا حول عنقها وشده جيدا وبقوة حتى فارقت الحياة، وحدث كل ذلك وابنهما الرضيع موجود في الغرفة وعلى بعد أمتار منهما".

وتبين أيضا أنه "بعد جريمة القتل لف المتهم جثة زوجته بغطاء ونقلها إلى صندوق السيارة ووضع في السيارة فأسا ووضع ابنهما معه في السيارة وانطلق بهما مسافرا إلى منطقة حرشية قرب ميسر، ولدى وصوله الحرش قرب ميسر أخرج المتهم الجثة من السيارة ودفنها قرب شجرة في الحرش. ومع عودته للمنزل أخفى المتهم نظارة زوجته القتيلة وهاتفها الخليوي ورماهما في حاوية القمامة. وبعدها بتاريخ 27.03.2019 سافر في ساعات الصباح بسيارته إلى الحرش الذي دفن فيه جثة زوجته، وقدم بلاغا للشرطة في اليوم ذاته عن اختفاء زوجته".

ووفقا للائحة الاتهام فإن "الزوج الذي جرى اعتقاله بعد يوم واحد من إبلاغه الشرطة عن اختفاء زوجته، هو من قاد المحققين إلى المكان الذي دفنها فيه. والمحققون عثروا في حاوية نفايات على نظارة القتيلة وهاتفها الخليوية". وذكر أن زواج وليد وسوزان وتد استمر لمدة 21 عاما، أنجبا ابنة عمرها 15 عاما وابنا في العام الثاني من عمره.

بودكاست عرب 48