وقفة إسناديّة للأسير خليل عواودة أمام المشفى الذي يقبع فيه

وقفة إسناديّة للأسير خليل عواودة أمام المشفى الذي يقبع فيه
مشاركون في الوقفة الاحتجاجية ("عرب 48")

شارك نشطاء، في وقفة إسنادية للأسير خليل عواودة (40 عامًا)، المضرب عن الطعام لليوم الـ169، والتي نُظِّمت اليوم الأحد، أمام مستشفى "أساف هروفيه"، حيث يقبع الأسير الذي يعاني من وضع صحيّ حرِج.

ورفع المشاركون في الوقفة التضامنية التي دعت إليها لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية؛ اللافتات التي تطالب بإطلاق سراح عواودة بشكل فوريّ.

مشارك في الوقفة الاحتجاجية ("عرب 48")

وكُتب على بعض اللافتات شعارات من قبيل: "نعم للجوع... لا للركوع"، و"كرامة حرية حقوق إنسانية"، و"نحن شعب لا يتخلّى عن أسراه"، و"الحرية لخليل عواودة".

وقال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة لـ"عرب 48"، إنّ "مكان خليل الطبيعي في بيته، وعند أهله، وليس في المشفى أو في السجن، إذ أن خليل تم اختطافه من بيته وحُكم عليه بالحكم الإداري، بدون اتهام أو أي شيء".

وشدّد بركة على أن الأسير عواودة "ليس أسيرًا (فحسب)، (بل إنه) مختَطف من قِبل المؤسسة الإسرائيلية"، مضيفا: "نتوجه إلى كل أبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده، كي يتمّ رفع صوت خليل وصوت الحرية والعدالة، ونتوجه كذلك إلى كل العالم، لأنه لا يعقَل أن خليل مضرب عن الطعام منذ ما يقارب 170 يوما، وإسرائيل لم تعط اهتماما بهذا الجانب".

وذكر بركة أن "خليل يجب أن يكون حُرًّا، وهو قد أعلن إضرابه عن الطعام حتى الحرية، وليس حتى الموت"، داعيا للعمل "من أجل الإفراج عن خليل، وندعو إلى أوسع حملة احتجاج وتضامن مع خليل عواودة، والخيار الذي أمامنا أن يكون خليل حُرًّا وحيًّا".

وكان والد الأسير عواودة قد زار نجله خليل، اليوم، في لقاء هو الأول الذي يجمع الوالد بابنه منذ لحظة اعتقاله.

والخميس الماضي، قالت دلال عواودة، زوجة الأسير عواودة، إنه "في حالة صحية خطرة، وقد يفقد حياته في أي لحظة".

وأضافت أن زوجها المُضرب عن الطعام، يعاني من "وضع صحي حرج للغاية، ويُقاسي آلاما في كل جسده، ومتعب، ولا يستطيع التحدث بشكل جيد".

وقالت إن استمرار اعتقاله هو بمثابة "قرار بقتله". وعبّرت عن مخاوفها من فقدان حياة زوجها "في أي وقت"، مطالبة بـ"تدخل دولي سريع للإفراج عنه".

مشاركون في الوقفة الاحتجاجية ("عرب 48")

وقالت إن "خليل، اعتقل دون أي تهمة، وحُوّل للاعتقال الإداري، ومطلبه فقط أن يعيش حياة عادية"، مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ترفض حتى الساعة السماح لها، ولأفراد عائلته بزيارته، بالرغم من حصولهم على تصاريح، ورغم صدور قرار من المحكمة العليا الإسرائيلية بذلك.

وأكدت أن المنع من الزيارة قرار "ظالم... يزيد من معاناة خليل وعائلته".

("عرب 48")

هذا، ويواصل عواودة إضرابه عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري، منذ 169. وأوضح نادي الأسير أن الوضع الصحي لعواودة خطير جدا، وهو لا يقوى على الحركة، أو الحديث، ومستمر بإضرابه.

يذكر أن المعتقل عواودة هو أب لأربع طفلات، استأنف إضرابه في 2/7/2022، بعد أن علّقه في وقت سابق بعد 111 يومًا من الإضراب، استنادًا إلى وعود بالإفراج عنه، إلا أنّ الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري لمدة أربعة أشهر، علمًا أنّه معتقل منذ 27/12/2021، حيث أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر، وتم تجديد أمر اعتقاله للمرة الثانية لمدة أربعة أشهر، وجرى تثبيته على كامل المدة.

("عرب 48")

بودكاست عرب 48