تمديد اعتقال 7 شبان من عرب النقب من "تنظيم الطلالقة" المزعوم..

تمديد اعتقال 7 شبان من عرب النقب من "تنظيم الطلالقة" المزعوم..

مددت المحكمة المركزية في بئر السبع، يوم أمس الجمعة، اعتقال 7 شبان من عرب النقب من عشيرة الطلالقة، وذلك بزعم الانتماء لـ"تنظيم الطلالقة".

وجاء أنه بعد مداولات استغرقت عدة ساعات مددت المحكمة المركزية اعتقال سبعة أشخاص من شباب عشيرة الطلالقة في قضية "تنظيم الطلالقة" المزعوم، حتى 25/07/2010.

وعلم أن المعتقلين هم: أربعة من أبناء عقيل الطلالقة رئيس اللجنة المحلية في قرية طويل ابو جرول، وهم: ياسر (32 عاما) أب لثمانية أطفال، سالم (28 عاما) أب لستة أطفال، محمد (23 عاما) متزوج، فارس ( 14 عاما) أعزب.

كما يرزح في الاعتقال كل من أبناء ذياب الطلالقة وهم: عاكف ( 21 عاما) أب لطفلين، وعامر (20 عاما) أعزب، والشاب شريف محمد الطلالقة متزوج وأب لطفل.

تجدر الإشارة إلى أن المعتقلين السبعة تم اعتقالهم ضمن حملة اعتقالية طالت 20 شابا من القرية شنتها قوات الشرطة وأجهزة الأمن في العشرين من الشهر الماضي حزيران/ يونيو.

وقد تم تحويل 11 معتقلا إلى إلى الاعتقال المنزلي لعشرة أيام، إضافة إلى دفع كفالات مالية وصلت إلى 7 آلاف شيكل لكل معتقل، كما تم إبعادهم عن أراضي العشيرة التي تسعى السلطات إلى الاستيلاء عليها وترحيل أصحابها.

كما تجدر الإشارة إلى أنه تم استدعاء نساء، وشيوخ للتحقيق معهم في القضية، حيث حاولت قوى الأمن انتزاع اعترافات من أمهات على أبنائهن، لتثبيت الاعترافات عليهم، وقد تم إبعاد بعض الذين حقق معهم إلى أماكن تبعد عن مكان سكناهم الأصلية، وبعيدة عن أراضي طويل ابو جرول.

وتوجه أجهزة الأمن الإسرائيلية إلى الشبان عدة تهم، بينها: الاعتداء على رجال لشرطة، وموظفي ما يسمى بـ"الكيرين كاييمت" و"الدوريات الخضراء"، والتخطيط للتعرض لشخصيات لها علاقة بالـ"كيرين كاييمت" وما يسمى بـ"دائرة أراضي إسرائيل" والدوريات الخضراء، وقطع اكثر من 1000 شتلة غرست من قبل الـ"كيرين كاييمت" في أراضي العشيرة، وقطع اشجار، إضرام النار في جرافات وسيارات تابعة لـ"الكيرين كاييمت"، والمس بشعارا لدولة، من خلال المس بالبنى التحتية.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن السلطات الإسرائيلية قامت يوم أمس الأول، الخميس، بهدم خيام قرية طويل أبو جرول للمرة الرابعة والأربعين.

وأكدت مصادر محلية في النقب لموقع عــ48ـرب أن أجهزة الأمن تعرض على المعتقلين الإفراج عنهم مقابل التعهد بعدم العودة إلى أراضي القرية.

وفي حديث مع عقيل الطلالقة، رئيس اللجنة المحلية في طويل ابو جرول ووالد 4 شبان من المعتقلين في "تنظيم الطلالقة" المزعوم، قال: "إن تمديد الاعتقال للمرة الرابعة لسبعة شباب قد تم بادعاء وجود مواد سرية، وهذا نهج السلطات مع العرب عامة في القضايا المختلفة".

وأضاف أن الاعتقالات لن تثني أصحاب الأرض عن التمسك بأراضيهم. مشيرا إلى أن السلطات تريد أن تجعل من أهالي القرية وأهالي العراقيب عبرة لغيرهم.

وأكد على أنه رغم هدم القرية للمرة الرابعة والأربعين إلا أن أهلها لازالوا صامدين، ولن يتخلوا عن أراضيهم، ولن يرحلوا عنها إلا بإيجاد حل يوافق عليه جميع أبناء عشيرة الطلالقة.

كما أكد على أن الاتهمات التي توجه للمعتقلين من أبناء الطلالقة باطلة ولا اساس لها من الصحة، ومرفوضة جملة وتفصيلا.