الإفراج عن معتقلي النقب بشروط مقيدة..

الإفراج عن معتقلي النقب بشروط مقيدة..

أفرجت شرطة بئر السبع في النقب بشروط مقيدة مساء اليوم، الثلاثاء، عن المعتقلين الثلاثة الذين تم اعتقالهم مساء أمس الاثنين أثناء المظاهرة الاحتجاجية على هدم قرية العراقيب في النقب.

وقد تم الإفراج عن كل من محمد محاجنة من أم الفحم ومحمد مصاروة من الطيبة بشروط تمنع دخولهم لقرية العراقيب كما أفرجت عن البروفيسور أيال نير.

وكانت الشرطة قد وجهت للمعتقلين تهمة عرقلة عمل الشرطة وإهانة أفرادها. وتولى الدفاع عنهم كل من المحامين سناء وشحدة بن بري ويوسف نصاصرة.

وتوصل المحامون إلى اتفاق مع النيابة العامة مساء اليوم بإطلاق سراح المعتقلين والموافقة على تقييدات تمنع من مصاروة ومحاجنة دخول قرية العراقيب التي هدمتها السلطات الإسرائيلية لمدة يومين. وفي المقابل منحت المحكمة النيابة فرصة لغاية يوم الخميس من هذا الأسبوع لتقديم لوائح اتهام.

وبحسب محامي الدفاع شحدة بن بري فإن المعتقل البروفسور التقدمي والمحاضر في جامعة بئر السبع ايال نير، والذي توجه له تهمة عرقلة عمل الشرطة والتمترس أمام خيمة الاعتصام لمنع الجرافات من هدمها، رفض الإفراج عنه بشروط مقيدة تمنعه من دخول قرية العراقيب مدة 15يوما، مما اضطر المحكمة إطلاق سراحه إلى حين اتخاذ قرار نهائي بشأنه لغاية ظهر غد الأربعاء.

كما أكد المحامي بن بري لموقع عــ48ـرب أن هذا الاعتقال التعسفي ما هو إلا اعتقال سياسي لا مبرر ولا صلة له بالقانون، وأن هذا التجريم للعمل السياسي يأتي لمواصلة سياسة الترهيب ضد كل من يعترض على سياسة المؤسسة التي تسعى إلى اقتلاع المواطنين العرب لصالح تهويد النقب.

أما عبد الكريم عتايقة عضو اللجنة المركزية للتجمع، والذي واكب قضية المعتقلين منذ اعتقالهم برفقة محامي الدفاع، فقد قال إن تصرفات الشرطة هذه تأتي كل مرة لتؤكد آن الدولة العبرية هي دولة بوليس وليست دولة قانون عندما يتعلق الأمر بالعرب، وإن هذه الممارسات لا تمت للقانون بصلة.

ووجه العتايقة التحية لكافة المتضامنين من كافة المناطق والاتجاهات بما فيهم العناصر اليهودية التقدمية، والذين يرون في نضال عرب النقب نضالا مشروعا وعادلا من أجل إحقاق حقوقهم في ملكيتهم على أراضيهم.

وأشار في نهاية حديثه إلى أن عملية إعادة بناء العراقيب تتواصل بمشاركة الخيرين من أبناء شعبنا، لافتا إلى أن "الإصرار على الصمود والتحدي لهو أمر يثلج الصدر ويزيدنا املأ وصمودا".