النقب: معتقلو يوم الغضب ضد "برافر" يبدأون تنفيذ محكومياتهم

النقب: معتقلو يوم الغضب ضد "برافر" يبدأون تنفيذ محكومياتهم
مجموعة من الشباب والزبارقة بالنقب، صباح اليوم، (عرب 48)

يبدأ ثلاثة من معتقلي مظاهرة يوم الغضب ضد مخطط "برافر" الاقتلاعي التي جرت في قرية حورة بمنطقة النقب، جنوبي البلاد بتاريخ 30.11.2013 بتنفيذ محكومياتهم، اليوم الأحد، بعد أن فرضت المحكمة المركزية في بئر السبع، يوم الأربعاء الموافق 03.01.2018، الحبس الفعلي عليهم.

وتراوحت الأحكام بين عام وعشرة شهور، وجاء القرار بعد أن قبلت المركزية الاستئناف الذي قدمه طاقم محامي الدفاع، في أعقاب فرض محكمة الصلح أحكاما بالسجن الفعلي لثلاث سنوات على الشباب.

وبحسب قرار المركزية يقضي كل أسامة النصاصرة الحبس الفعلي لمدة 10 أشهر، عاطف أبو عايش 10 أشهر، عبيدة الهواشلة 12 شهرا.

ويبدأ تنفيذ هذا الحكم بعد سنوات من السجن الفعلي والحبس المنزلي وتقييد حرية الحركة للشباب وإلزامهم بدفع غرامات مالية قدرها 96 ألف شيقل.

وحظي الشباب بتضامن واسع من أهالي النقب وشخصيات اجتماعية وسياسية، أكدوا وقوفهم إلى جانبهم ودعم نضالهم ودعم مواقفهم الوطنية.

وقال النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، لـ"عرب 48" إن "هذه الأحكام جائرة ومجحفة، لكن علينا أن نصارح أنفسنا أن المعركة التي نخوضها على بقائنا تستوجب منا تقديم التضحيات، وأن المحاكم الإسرائيلية لن تنصفنا، والحقيقة الساطعة أن مظاهرات يوم الغضب هي التي جعلت الحكومة تتراجع عن مخطط برافر وإن لم تتغير سياستها بالمجمل".

اقرأ/ي أيضًا | النقب: الحبس لمحتجين ضد مخطط "برافر"

وأكد وجوب الوقوف والداعم الدائمين للشباب الوطني المناهض لكل مخططات التهويد والاقتلاع والترحيل.



النقب: معتقلو يوم الغضب ضد "برافر" يبدأون تنفيذ محكومياتهم