السلطات الاسرائيلية تفرض أحكاما بالسجن الفعلي على شباب دروز لرفضهم الخدمة الاجبارية

السلطات الاسرائيلية تفرض أحكاما بالسجن الفعلي على شباب دروز لرفضهم الخدمة الاجبارية

حكمت المحكمة العسكرية مؤخراً على الشاب وهاد ياسر خير من بيت جن بالسجن لمدة ثلاثة أشهر لرفضه الخدمة الاجبارية مبدئياً، وذلك بعد ملاحقته طويلاً واخراجه من على مقاعد الدراسة الجامعية.

كذلك حكمت على الشاب صقر قاسم نفاع ايضاً من بيت جن للمرة الخامسة ولمدة شهر. هذا وكان صقر الذي بدأت ملاحقته وهو على كرسي دراسته الثانوية قبل اكثر من سنة، رفض الانصياع للاوامر العسكرية فاعتقل أربع مرات ولكنه كل مرة خرج من السجن أصر على موقفه المبدأي بعدم الخدمة الاجبارية وكانت آخر مرة قبل أيام حيث حوكم وفرضت عليه مدة سجن جديدة لشهر.

ذوو الشابين يدعمان موقف الابناء ويشدّوا على ايديهم متحمّلين معهم معاناة السجون، ويحمّلان السلطات الاسرائيلية كامل المسؤولية عن أي اذى يلحق بأبنائهم، مطالبين السلطات احترام شعور أبنائهم القومي واعفائهم من الخدمة الاجبارية.

وفي هذا السياق يحيي "ميثاق المعروفيين الاحرار" الشابين وهاد وصقر، وكان قد اصدر بياناً عاماً وزع بالاف النسخ في كل قرى العرب الدروز جاء فيه:

" الميثاق يرى أن التجنيد الاجباري هو مسّ في حقوقنا القومية والانسانية المتعارف عليها في كل الدول المتحضرة في العالم، فأبناء الأقليات القومية في الدول المختلفة معفيون من الخدمة الالزامية فكم بالحري اذا كانت الدول التي يعيشون فيها في حالة حرب مع أبناء شعبهم ".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018