67 شاباً من البقيعه يسجنون خلال الفترة الأخيرة لرفضهم القومي للتجنيد

67 شاباً من البقيعه يسجنون خلال الفترة الأخيرة لرفضهم القومي للتجنيد




لمزيد حول هذا الموضوع - انظر:


الخدمة الوطنية: هذا الشبح الذي يستفيق! / سعيد نفاع



"ميثاق المعروفيين الاحرار" الذي افادنا بالخبر حيى صقر على موقفه وانتصاره، مؤكداً أهمية مثل هذه المواقف على المستوى الشخصي والمستوى العام في مسيرة محاربة التجنيد المفروض على الشباب العرب الدروز في ال_48

الى ذلك، وصلت "ميثاق المعروفيين الاحرار" قائمة باسماء 67 شابا من قرية البقيعة الذين رفضوا الخدمة الاجبارية المفروضة على الشباب العرب الدروز في ال- 48 قسراً، والذين استطاعوا نزع تحررهم بعد أن قضوا فترات متفاوتة في السجون العسكرية الاسرائيلية. هذا وما زال منهم خمسة شباب رهن الاعتقال حتى كتابة هذه السطور.

واوضح " ميثاق المعروفيين الاحرار " في رسالته بهذا الخصوص لموقع " عرب48" ان هذه القائمة جزئية ولا تشمل العشرات من الشباب المتدينيين. موضحا ان عدد السكان الدروز في البقيعه قرابة ال- 3000 نسمة. وهذه النسبة تلقي الضوء على ظاهرة رفض الخدمة الاجبارية لدى الدروز والتي لم تتوقف منذ فرض التجنيد. وتزداد يوما عن يوم.

جدير بالاشارة أن التعتيم الاعلامي الذي تفرضه السلطات على هذه الظاهرة خدمة لأهدافها السياسية بدأ يتصدع بفضل المجهود الخاص الذي يبذله "ميثاق المعروفيين الاحرار".انتزع الشاب صقر نفاع من قرية بيت جن مؤخراً تحرره من الخدمة الاجبارية المفروضة على الشباب العرب الدروز وذلك بعد أن قضى خمس محكوميات بالسجن متلاحقة منذ 19/10/2003 انتهت يوم 9/4/2004.

وكان صقر الذي بدأت ملاحقته على يد السلطات الاسرائيلية قبل سنتين وهو على مقعد دراسته الثانوية رفض أن ينصاع لأوامر الامتثال للفحوصات الطبية، رافضاً أن يعرض نفسه للفحوصات العسكرية، من منطلق رفضه القومي للتجنيد.ولقد أثمر موقف صقر الصامد ورغم سجنه خمس مرات خلال فترة عامين لم يثبط ذلك من عزيمته فانتزع تحرره.