في إسرائيل: رفض الخدمة العسكرية الإلزامية من منطلقات قومية

في إسرائيل: رفض الخدمة العسكرية الإلزامية من منطلقات قومية

أطلق سراح الشاب وهّاد ياسر خير ( 20 عاماً) من بيت جن، وذلك بعد أن تم زجه في غياهب السجون،ليس لأنه إقترف جرماً أو جنحة بل لأن ضميره وإنتماءه القومي أملى عليه رفض الخدمة العسكرية الإجبارية، المفروضة على الشباب الدروز بقوة القانون.

ويذكر أنه قد استدعي للخدمة العسكرية وهو على مقعد الدراسة الجامعية، في شهر تموز /2003 . إلاّ انه رفض الامتثال وفرّ مدة 90 يوماً، سُجن على اثرها لمدة 75 يوماً قضاها في سجن صرفند العسكري الذي يقع في اواسط البلاد.

في شهر 3/2004 خرج من السجن وامام إصراره على موقفه الرافض للخدمة من منطلقات قومية، فرّ لمدة 3 اشهر، وألقي القبض عليه اواخر شهر ايار 2004 اودع على اثرها في السجن مرة اخرى لمدة أربعة شهور ونصف الشهر، استطاع خلالها ان ينتزع تحرره الكلي من الخدمة الالزامية.

هذا وعلم "ميثاق المعروفيين الاحرار"، الحركة الناشطة لتجذير عروبة الدروز عبر رفض الخدمة ورفض سياسة التدريز، أن من بين الشباب الذين سجنوا مؤخرا لرفضهم الخدمة وانتزعوا تحررهم منها، الشبان:

امير حلبي من دالية الكرمل بعد حكم لمدة 4.5 شهر.

منير خير الدين من حرفيش بعد حكم لمدة 8 اشهر.

هاني قشقوش من شفاعمرو بعد حكم لمدة 28 يوماً حصل خلالها على شهادة مجنون ما يسمى في اللغة العسكرية درجة عقلية "21" أهلته للتحرر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018