المحكمة العسكرية تفرض حكماً بالسجن على الشاب أدهم عبدالله شاهين من بيت جن

المحكمة العسكرية تفرض حكماً بالسجن على الشاب أدهم عبدالله شاهين من بيت جن

تتواصل مسيرة رفض الخدمة الاجبارية المفروضة على الشباب العرب الدروز قسراً، ومع كل طلب تجنيد تجد العديدين من الرافضين المفضّلين السجن على الخدمة العسكرية.

فبالأمس فرضت المحكمة العسكرية السجن مدة 14 يوماً على الشاب أدهم عبدالله شاهين لرفضه الخدمة من منطلقات قومية.

هذا وكان أدهم منذ اكثر من سنة أُستدعي لاجراء الفحوصات الطبية على يد سلطات الجيش لتهيئته للخدمة الاجبارية، إلا انه رفض الامتثال للفحوصات، وما أن أنهى دراسته الثانوية، حتى اصدرت القيادة العسكرية أمراً بتجنيده فامتثل ادهم في مقر التجنيد مواجهاً ورافضاً أن يتجند واضعاً نفسه امامهم ليسجنوه وهذا ما كان.

وفي اتصال مع والدي ادهم، رجاء ود.عبدالله شاهين، افاد الدكتور عبدالله، انه رغم أن السلطات العسكرية ملزمة بإتاحة الفرصة امام أدهم للاتصال بأهله بعد الحكم عليه بالسجن إلاً أن السلطات لم توفر له ذلك.

ويفيد الوالدان أنهما يعتزّان بابنهما على اختياره هذا الموقف، ورغم قلقهما الشديد إلاً انهما يشدّان على يديه، ومحذرين السلطات العسكرية من أي مسّ به، ومطالبين أن تحترم ارادته، خصوصاً وأن ادهم يرفض الخدمة من منطلقات مبدئية قومية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018