دعوى بالإهمال الطبي بحق الأسيرة لينا جربوني

دعوى بالإهمال الطبي بحق الأسيرة لينا جربوني
لينا جربوني

أكدت كل من والدة الاسيرة لينا جربوني وشقيقتها لميس في زيارة هي الأولى لها منذ شهرين أن لينا تتمتع بمعنويات عالية، وذلك رغم المعاناة التي مرت وتمر بها بعد مرضها في الأسر بسبب الإهمال الطبي من طبيب السجن وإدارته التي استعملت كافة الوسائل والطرق لإجبار الأسيرات والأسرى على كسر الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأكدت العائلة أن الأسيرة جربوني مرت بأزمة صحية قاسية خلال إضرابها عن الطعام وبعده، وهي تعاني في هذه الأيام من أوجاع شديدة في المرارة، والتي تستوجب العلاج الفوري.

هذا وكانت الأسيرة جربوني قد خاضت الإضراب لمدة 21 يوما مع الأسرى المضربين عن الطعام، ورغم طلب الأسرى ومتابعي ملف الأسرى من الأسيرة جربوني بوقف إضرابها لأنها غير ملزمة بخوضه إلا أنها أصرت على الاستمرار في الإضراب مع باقي الأسرى.

وقالت شقيقتها لميس إن لينا خسرت من وزنها نحو 25 كيلوغراما خلال الإضراب، ولكن ذلك لم يؤثر على معنوياتها بل انها أكدت على صمودها وإصرارها في الالتزام بقضايا الأسرى وحقوقهم.

من جهة أخرى أكدت أن الأسيرة لينا نقلت إلى المشفى بحالة صعبة بعد تلقيها أدوية غير ملائمة لعلاجها، بالإضافة إلى الإهمال الطبي لطبيب السجن الذي كما قالت لينا أعطاها أدوية غير ملائمة لعلاجها، كما أنه أجل نقلها الى المشفى لأسباب غير معروفة.

وأكدت المحامية تغريد جهشان من جمعية "نساء من أجل الأسيرات" والتي زارت الأسيرة جربوني عدة مرات كان آخرها يوم الأحد الماضي أنها ستقدم شكوى ضد طبيب السجن لإهماله ولسوء معاملته للأسيرة جربوني من الناحية الطبية، حيث لم يقم الطبيب بإعطائها الأدوية الملائمة، ولم يوص بنقلها الى المشفى الا بعد تدخل الضابط المسؤول، مما أدى إلى تدهور حالتها الصحية، حيث عانت الأسيرة جربوني من العديد من الآلام التي كان من الممكن تفاديها لو تم علاجها بالشكل والوقت المطلوبين.

وأبلغت الأسيرة لينا جربوني المحامية تغريد جهشان أن السجانين قاموا بربطها بيدها ورجلها بأطراف السرير رغم مرضها مما زاد من معاناتها وسوء حالتها الصحية، علماً أنه في حالات تقييد الأسرى يقوم السجان بربط اليد أو القدم بالسرير.

وقالت المحامية جهشان إنها ستقوم بتقديم شكوى لمصلحة إدارة السجون ضد طبيب السجن المعالج، وعند إتمام جمع البيانات الموثقة والتقارير الطبية في كل ما يتعلق بالأسيرة جربوني سنقوم بتقديم شكوى رسمية إلى المحكمة، وكذلك ندرس القيام بخطوات أبعد من الشكاوى المحلية.

وقالت المحامية جهشان إنها تسعى في هذه الأيام إلى إدخال طبيب خاص لفحص ومعاينة حالة الاسيرة جربوني.

يشار إلى أن لينا جربوني كانت قد اعتقلت في الثامن عشر من نيسان/ابريل من العام 2002 وهي تقضي حكما بالسجن لمدة  17 عاما.

الشقيقة لميس جربوني

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية