ضمن حملة شعبية: التجمع والرابطة ينظمان تظاهرة تضامنية مع العيساوي ورفاقه

ضمن حملة شعبية: التجمع والرابطة ينظمان تظاهرة تضامنية مع العيساوي ورفاقه

نظم التجمع الوطني الديمقراطي، والحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة)، أمس الأربعاء، تظاهرة كبيرة أمام سجن الرملة، وذلك تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم سامر العيساوي، الذي يضرب عن الطعام منذ سبعة شهور.

وقد شارك في التظاهرة قرابة الـ 150 شخصا، كان من بينهم النائبان عن التجمع الوطني الديمقراطي، د. جمال زحالقة، ود. باسل غطاس، وعدد من أعضاء مكتبه السياسي ولجنته المركزية، وسكرتير الحركة الأسيرة (الرابطة)، أيمن حاج يحيى.

وتواجدت أيضا في التظاهرة عائلة الأسير العيساوي، إلى جانب عدد من ذوي أسرى الداخل في سجن نفحة، وعدد من الأسرى المحررين.

"يا مصر وفّي الوعود.. صهيوني خان العهود"

وقد طغى الحضور الشبابي على التظاهرة، رافعين الرايات الفلسطينية، وحاملين شعارات وهتافات تطالب بالإفراج عن العيساوي ورفاقه المعتقلين تعسفيا بلا محاكمة، وتحسين الظروف المعيشية للأسرى داخل المعتقلات، ومنحهم كافة حقوقهم التي سلبت منهم كمعتقلين سياسيين.

ومن بين الشعارات التي رفعها وهتف بها المتظاهرون: "يا مصر وفّي الوعود.. صهيوني خان العهود"، و"العيساوي يا بطل اسمك هز المعتقل"، و"حرية حرية لأسرانا الحرية"، و"ما بتنحل القضية إلا بأسرى الحرية"، وغيرها.

د. باسل غطاس: بدأنا حملة شعبية ونضالية لإنقاذ حياة العيساوي ورفاقه

وفي حديث مع النائب د. باسل غطاس، قال:" بدأ التجمع بحملة شعبية نضالية وتضامنية لإنقاذ حياة الأسير سامر العيساوي وزملائه الأسرى المضربين عن الطعام، وتهدف التظاهرة والخطوات التي قمنا بها إلى إثارة الرأي العام، المحلي والعالمي، حول قضية إنسانية، خاصة أن إضراب الأسير العيساوي دخل شهره السابع، وهناك خطر جدي على حياته."

وأضاف: "شهدنا مشاركة جيدة في التظاهرة، والتجمع سيقوم بسلسلة فعاليات ونشاطات مناصرة للأسرى، خاصة في منطقة المركز ويافا."

وأشار غطاس إلى قيام وفد التجمع أمس بلقاء المسؤولين في السفارة المصرية، وتسليمهم رسالة لرئيس الجمهورية المصرية محمد مرسي، يطالبونه فيها التدخل لحل قضية الأسير سامر العيساوي، وقال أيضًا: "مهما تعددت حجج ومسوغات إسرائيل حول سبب اعتقالها سامرًا مرة أخرى، إلا أنها نقضت اتفاقية إطلاق سراح الأسرى التي وقعتها مع الجانب المصري، الذي كان له دور كبير ومهم، والتوجه للسلطات المصرية يهدف إلى إنقاذ سامر وإخوته المضربين عن الطعام."

والدة العيساوي: فلسطين ترفع رأسها بك يا يما

وفي حديث لموقع عــ48ــرب مع والدة الأسير العيساوي من أمام سجن الرملة، قالت بكلمات مختنقة ومتقطعة، وهي تمسح دموعها حزنا على ابنها: "جئنا هنا من أجل سامر ووضع سامر"، وخاطبته بكلمات عازمة قوية رغم الألم قائلة: "أقول لك يما إنني على باب السجن وعلى بعد خطوات منك، جئت أهتف لك بأنك بطل، وفلسطين ترفع رأسها بك"، وأضافت: "إن شاء الله ترجع بالسلامة لأضمك إلى صدري، أنا يما يا سامر على بعد خطوات منك.. أناديك يما.. لكني أستمد القوة من قوتك، وأتمنى أن يدخلوني إليك لأحضنك وأضمك."

بدوره، قال منير منصور، منسق الحركة الأسيرة (الرابطة): "تأتي هذه التظاهرة ضمن حملة التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، ونحن نهيب بالمؤسسات والنشطاء، وخصوصا المؤسسات الدولية التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان للتدخل الفوري."

وأضاف منصور: "نحن نحمل المؤسسة الإسرائيلية، وكذلك المؤسسات الدولية، المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى."

توجيه كتاب إلى الرئاسة المصرية، وتنظيم سلسلة فعاليات

وجاءت هذه التظاهرة في إطار أنشطة عدة يقوم بها التجمع نصرة للأسرى، بالتعاون مع الحركة الأسيرة وباتصال مع وزارة الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية، من بينها تظاهرات ووقفات في الجامعات والقرى والمدن العربية، وزيارة إلى مستشفى "أساف هروفي" للاطلاع على وضع العيساوي الصحي، وتنظيم وفد للسفارة المصرية لتوجيه كتاب إلى الرئيس المصري محمد مرسي للتدخل الفوري والضغط من أجل الافراج عنه هو ورفاقه.

تصوير: علي مواسي وسامي علي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018